الاصابات
721٬853
الوفيات
9٬151
قيد العلاج
5٬400
الحالات الحرجة
729
عدد المتعافين
707٬302

مقطع فيديو يحبس الأنفاس يكشف أحجاما مرعبة لأكبر كويكبات النظام الشمسي

سواليف

كشف مقطع فيديو مخيف الحجم الهائل لبعض الكويكبات الأكثر شهرة في نظامنا الشمسي، جمعه الفنان الإسباني ألفارو غراسيا مونتويا.

ويقارن مقطع الفيديو الذي يمتد لثلاث دقائق أحجام عشرين جسما فضائيا في مدينة نيويورك بالتقنية ثلاثية الأبعاد، حيث تصطف نماذج الصخور التي وقع إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر بجوار صورة ظلية للمدينة لإعطاء المشاهدين فكرة عن حجمها الهائل.

وبالإضافة إلى الصخور الحقيقية في الماضي والحاضر، تضم المجموعة بعض الأجرام من أفلام هوليوود مثل كويكب بحجم تكساس من فيلم الخيال العلمي أرمجدون عام 1998.

اقرأ أيضاً:   هولندا تبتكر طريقة "غريبة" للكشف عن فيروس كورونا

حتى أن أحد الأحجار الفضائية الضخمة المميزة لديه فرصة ضئيلة لضرب الأرض خلال 200 عام القادمة.

وحمّل ألفارو إبداعه الرائع على قناته في منصة “يوتيوب” في 10 أبريل.

ويبدأ الفيديو، بنيزك “تشيليابينسك”، كونه الأصغر في المجموعة المعروضة، والذي انفجر فوق المدينة الروسية التي يحمل اسمها في عام 2013 ويبلغ عرضه 20 مترا (65 قدما) فقط.

وأصيب أكثر من 1600 شخص في موجة اهتزاز أحدثها الانفجار فوق مدينة تشيليابينسك.

اقرأ أيضاً:   نصائح لحماية المركبات من الطقس الحار

كما يمكن رؤية “هكتور”، أكبر كويكب تم عرضه في الفيديو، ويبلغ عرضه 250 كيلومترا (155 ميلا) ويشارك كوكب المشتري مداره حول الشمس.

وبين هذين الطرفين يكمن أول جسم بينجمي يمر عبر النظام الشمسي. ويعتقد العلماء أن “أومواموا” الذي يبلغ عرضه 400 متر، والذي مرّ بالقرب من الأرض في عام 2017، وكان مذنبا تم قذفه في اتجاهنا من نظام نجمي بعيد.

كما شهدت المجموعة انضمام الكويكب “بينو” إلى العرض. وتقول ناسا إنه بطول يصل إلى عشرة حمامات سباحة أولمبية ولديه فرصة واحدة من بين 2700 لضرب الأرض بحلول عام 2200.

اقرأ أيضاً:   إيلون ماسك يتحدث عن مواعيد الرحلات دون طيار إلى المريخ

ومن أبرز ما يميز الفيديو كويكب “تونغوسكا”، الذي يبلغ قطره 100 متر، والذي ضرب منطقة نائية في روسيا قبل 100 عام، ولحسن الحظ أن أحدا لم يمت بسببه.

ويُعرف الانفجار الذي وقع فوق سيبيريا عام 1908، انفجار تونغوسكا، بأنه أكبر انفجار تم توثيقه على الإطلاق، حيث يعادل 185 قنبلة هيروشيما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى