“معجونٌ وزنبرك”

“معجونٌ وزنبرك”

د. علي المستريحي.

يمتلك #المعجون خصائص الرخاوة والميوعة وسهولة التشكّل وقابلية التكيف مع القالب الذي يُوضع فيه. كما يمتلك خاصية امتصاص الصدمات إلى ما لا نهاية، وهو بهذه الخاصيّة بالذات، لا يحتفظُ بقوة كامنةٍ فيه، تضغطُ عليه، مرةً، مراتْ، فيستجيبُ بإذعانْ. تُشكّلَهُ كما تريدْ، ثم تتركهُ زمناً، فتعود إليه لِتجده كما تركتْه، تعيد تشكيلَه، فيستجيب بإذلال .. ليس لِلمعجونِ رأيٌ ولا رؤيةٌ لِما يكون عليه شكلُه التالي .. ليس لِلمعجونِ كرامةْ!

وبالمقابل، يمتلكُ #الزنبرك خصائصَ المرونةِ في الحركةِ والمتانةِ في القوامْ .. لكنّه عنيدٌ، لا يمكنه التكيّف مع أي قالبٍ يُوضع فيه لأصالة معدنه. هو ذاته، كما هو، زنبركٌ مرنٌ عنيدْ .. لكنهُ مع هذا، يمتلك القدرةَ على امتصاص الصّدمات بصبرٍ ونَفَسٍ عميق، ولكنْ إلى حدود الاحتمال. ومع مرونته، إلا أنّه يحتفظ بقوةٍ كامنةٍ فيه، تضغطُ عليه، مرةً، مراتْ، فيحتمل بصبرٍ وعزيمة، حتى إذا اقْتحم الضغطُ حدودَ احْتماله، تحوّلت القوةُ الكامنةُ فيه لماردٍ جامحٍ عصيٍ عن السيطرة والضبط، ينفجرُ بوجه الضاغطين عليه، فيقتلع عيونَهم ويشتت شملَهم .. للزنبركِ رأيٌ ورؤيةٌ لقدرته على الاحتمال، وانفجاره مرهونٌ بزيادة الضغط عليه .. للزنبركِ كرامةْ!

المعجونُ عبدٌ والزنبرك حرٌ .. الأردني هو الزنبرك، فاحذروا انفجاره، فصبره بدأ ينفذ!

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى