مرحباً طالبان

بسم اللع الرحمن الرحيم
مرحباً #طالبان

ضيف الله قبيلات

قبل عام 1979 م كانت الأقطار العربية والإسلامية محكومة بزعامات علمانية إما عميلة للشرق أو عميلة للغرب حتى قامت بذلك العام #الثورة #الإسلامية في إيران وأعلنت قيام الدولة الدينية .

فرح المسلمون جميعاً بهذا الحدث السعيد وأقيمت الاحتفالات الشعبية بمعظم العواصم العربية والإسلامية وبدأت تظهر بوادر ما سمّي وقتها بالصحوة الإسلامية .

في ذلك الحين لم يكن يظهر على السطح حكاية مذهب شيعي أو مذهب سني في العالم الإسلامي، وقد فرح أهل السنة بالثورة الإيرانية ظناً منهم أنها إسلامية ولكل المسلمين على اختلاف مذاهبهم .

تبين لنا مؤخراً أن الثورة #الإيرانية أقامت دولة دينية لأهل المذهب الشيعي فقط تحميهم وتساعدهم في كل مكان من أنحاء العالم بدءاً من لبنان ، سوريا ثم العراق واليمن وفي البحرين والسعودية وفي افغانستان وباكستان وغيرها .

اقرأ أيضاً:   حينما يكذب «عيد بنات» مثل التفّاح

طبعاً من حق إيران ودولتها الدينية أن تساعد الشيعة في كل مكان فترفع الظلم الواقع عليهم وهذا يعتبر حتى الآن نجاحاً لنصف المسلمين، ونتمنى أن يستمر هذا النهج لكن دون الإضرار بإخوانهم أهل السنة مثل الذي تفعله الآن إيران بدعم الحاكم العلماني بشار الأسد الذي يمثل أقلية ويحكم الأغلبية السنية في سوريا بالقوة والإضطهاد والقتل والتشريد وبالسلاح الكيماوي ثم دعمت المالكي الذي أجرم بحق أهل السنة في العراق .

نحن أهل السنة نبارك لإخواننا الشيعة دولتهم الدينية الصاعدة التي تحميهم وتساعدهم وترفع الظلم عنهم في كل مكان، لكننا نأمل ان لا تمد هذه الدولة عينيها إلى الأقطار التي يمثل فيها أهل السنة أغلبية كسوريا ولبنان واليمن ولا تضر بالأقلية من أهل #السنة الذين هم ضمن سيطرتها .

بالمقابل من حقنا نحن أهل السنة أن يكون لنا دولة دينية سنية على غرار الدولة الدينية الشيعية تحمينا وترفع الظلم عنا وتحكم فينا بالكتاب والسنة البرنامج الوحيد القادر على إقامة العدل بين المسلمين، ومن ثم تعمل على التفاهم مع الدولة الدينية الشيعية على شكل ما من التعاون وحتى لا يحدث التضارب أو التحارب بين أهل المذهبين ولوقف تداعيات الوضع الراهن الذي يوحي بأن حرباً شيعية سنية غير متكافئة قائمة الآن لأن الشيعة يجدون من دولتهم الإيرانية تسليحاً ودعماً مالياً وإعلامياً في العراق وسوريا واليمن ولبنان وتساعدهم أمريكا في العراق وفي اليمن حيث يتعرض أهل السنة للقتل بالطائرات الأمريكية في العراق ومعها القوات الإيرانية في جلولاء كما تسكت أمريكا على تقدم الشيعة الحوثيين في شمال اليمن وتضرب أهل السنة اليمنيين في الجنوب بالطائرات ، إذ يشعر أهل السنة أنهم الآن بين ثلاث نيران ، نار أخوتهم الشيعة ونار الأمريكان ونار اليهود وليس لأهل السنة دولةً أو جهة تساعدهم أو تحميهم.

اقرأ أيضاً:   والمخفي أعظم

إذن #الحرب بين الشيعة والسنة حالياً غير متكافئة وهي حتماً ستحسم لصالح الشيعة الأمر الذي يدعو وبإلحاح لإقامة دولة دينية سنية وعلى عجل لحماية أهل السنة الذين يتعرضون للقتل والتشريد في كل مكان، لتكون هذه الدولة السنية قادرة على وقف الشيعة عند الحدود المعقولة للتفاهم بين أهل المذهبين، وعدم طغيان مذهب على آخر ثم تقوم هذه الدولة بدعم وحماية أهل السنة في كل الأقطار كما تفعل إيران للشيعة في كل مكان .. ومن أجل التفرغ للعدو الحقيقي للإسلام والمسلمين الكيان الصهيوني النووي الإرهابي الذي يهدد جميع المسلمين سنةً وشيعة ويحتل مقدساتهم ويقتل أطفالهم كل يوم وبالطائرات الأمريكية أيضاً .

اقرأ أيضاً:   أفلام ورا أفلام
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى