مذيع الجزيرة نزيه الأحدب مُغازلا .. الأردن غير قابل للابتلاع

سواليف – رصد

تحت عنوان ” الأردن غير قابل للابتلاع ” … نشر الإعلامي اللبناني ومقدم برنامج فوق السلطة في قناة الجزيرة بالأردن نزيه الأحدب ، مقالا في موقع عربي 21 ، تغزّل فيه بالأردن والأردنيين وذكر ما حدث معه عند وصوله مطار الملكة علياء ، حيث اشار إلى أنه على الرغم من انه اعلامي في القناة الجزيرة وعلى الرغم من الجزيرة مقاطَعة رسميا في الأردن، ومكتبها مقفل بأمر من الحكومة ، إلا انه عومل بكل احترام في المطار.

وتاليا نص مقال الاحدب

بهدوء وحزم، انسل ضابط شرطة الجوازات في مطار الملكة علياء الدولي في عمّان من بين زملائه، وطلب مني مغادرة الصف الطويل لغير الأردنيين لختم جوازات الدخول إلى عمّان، والتوجه إلى معبر المواطنين الأردنيين، حيث طلب من الشرطي ختم جوازي دون حاجة للانتظار.

اقرأ أيضاً:   وفاة وإصابة اثر مشاجرة في اربد

كل ذلك والضابط لم يتكلم معي إلا بلغة الإشارات، ولم يبتسم. عرف أني من قناة الجزيرة، والجزيرة مقاطَعة رسميا في الأردن، ومكتبها مقفل بأمر من الحكومة، لكنه تصرف معي بكل مودة واحترام، بل وتكريم.

في الطريق إلى العيادة لإجراء فحوص طبية، سيارات سعودية ومصطافون قطريون في عاصمة تقودها تحالفاتها أحيانا إلى بعض التموضعات السياسية، إلا أن دبلوماسيتها تعوّض باتصالات تمنع إفساد الود.

فالأردن مملكة قامت على فلسفة الاستقرار وقيمة التنوع في الوحدة، كذلك فهو بلد يعاني من مشاكل اقتصادية كبيرة ومن أداء حكومي يغلب عليه التعثر، فيعتمد سياسة مد الجسور مع أشقائه العرب بدل بناء السدود، انطلاقا من رؤية تسخير العلاقات الخارجية لخدمة المصالح المشتركة.

اقرأ أيضاً:   معيقات أمام مبادرة طبية خيرية في جرش .. ومدير الصحة يعقّب / صور

حتى النظام السوري، فإن قطعه العلاقات معه لم يؤدّ إلى قطع الاتصالات بما يخدم مصالح الأردنيين والسوريين النازحين إلى المملكة.

في أزمة الخطاب المفبرك لأمير قطر، خلت قائمة دول الحصار من اسم الأردن واقتصرت على الثلاثي الخليجي السعودية والإمارات والبحرين، إضافة إلى مصر.

واكتفت عمّان بتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع الدوحة في إجراء إرضاءِ الحلفاء الخليجيين بالحد الأدنى. فيما بقي الأردن كإحدى وجهات سفر القطريين بغرض التجارة والسياحة ولا سيما السياحة الاستشفائية.

ليس الأردن مثل البحرين ولا ليبيا الجديدة ولا اليمن الحزين، إنه دولة محورية بحد ذاتها لها أدوار استراتيجية في المنطقة، وهو بلد غير قابل للابتلاع في الاتجاهين، لا يُبتَلَع ولا يبتَلِع.

اقرأ أيضاً:   "ياسمين: لسواليف: دموع والدي بمجلس النواب اليوم كانت فقط لتوفير عمل لي

فعلاقته الوطيدة مع المملكة العربية السعودية لم تحوله إلى تابع لها، رغم حاجته الماسة إلى استثماراتها المالية.

وكذلك، فإن علاقته الحيوية مع السلطة الفلسطينية لم تدفعه إلى محاولة تحويلها إلى ورقة بيده كما دأبت على فعله بعض دول الجوار العربي والأعجمي، رغم أن رام الله تتنفس برئة عمّان.

في الورشة الغربية لتصغير كبريات الدول العربية بأدوارها ونفوذها وتأثيرها واقتصادها، وربما لاحقا بمساحاتها، يبدو الأردن مستقرا ضمن حدوده وأدواره، وهناك من يتحدث عن توسيع هذه الأدوار لاستيعاب جوانب من المتغيرات القادمة إلى سوريا وفلسطين والعراق، ما يجعل عمّان بحاجة ماسة إلى حكومة فاعلة تنجز في الداخل، فالنجاحات الخارجية لا تكفي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى