الاصابات
721٬853
الوفيات
9٬151
قيد العلاج
5٬400
الحالات الحرجة
729
عدد المتعافين
707٬302

مدرسة النفاق لدى الأردنيين

مدرسة النفاق لدى الأردنيين
موسى العدوان

في كتابه ” أوراق مطوية في كتاب الزمن ” يورد الأديب والسفير عمر المدني، رحمة الله عليه القصة التالية وأقتبس :
” في جلسة خاصة مع المرحوم الشريف حسين بن ناصر قلت له : سيدي الحسين، القول المشهور عن أهل العراق، بأنهم أهل الكفر والنفاق، والآن مضى على سيادتك في الأردن أكثر من سبع سنوات، فكيف وجدت الأردنيين بالنسبة لهذا القول ؟
قال : ” يا ابني . . والله أن العراقيين ما بيطلعوا تلاميذ في مدرسة نفاق الأردنيين “. انتهى الاقتباس.

اقرأ أيضاً:   كلّ عام والصامدون بخير

التعليق :
كان هذا الحال سائدا في النصف الثاني من القرن الماضي. ولكن في أوائل القرن الحادي والعشرين، أسأل الأصدقاء الكرام : هل تلاشت مدرسة النفاق لدى الأردنيين، أم ازدادت نموا وتوسعا ؟
فمن الملاحظ، أنه كلما مر بالأردن حادث سواء كان سلبيا أم إيجابيا، نكتشف الكم الهائل من المنافقين وكتاب الدعسة بين ظهرانينا.
رحم الله الشريف حسين، على نظرته الثاقبة وخبرته الواسعة بالناس، فقد صدقنا القول في هذا المجال قبل ما يزيد على ستة عقود . . !

اقرأ أيضاً:   في محنة القدس ومسجدها الأقصى
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى