محافظة: لا مؤشرات علمية على وجود موجة ثالثة من “كورونا” في الأردن

سواليف: غيث التل

اكد خبير الفيروسات الأردني الدكتور عزمي محافظة ان جميع المؤشرات في الأردن لا تدل على قرب حدوث موجة ثالثة من الوباء العالمي.

وبين محافظة في حديثه لموقع سواليف أن الوضع الوبائي في الأردن مستقر منذ تاريخ 20-5-2021 وان معدل الحالات منذ ذلك التاريخ اقل من 10 حالات لكل 100.000 مواطن وهو امر يبعث على الاطمئنان مالم يحدث تحور مفاجئ وأمر ليس في الحسبان.

ونوه محافظة ان نسبة الفحوص الإيجابية لازالت اقل من 5% وهي دلالة واضحة بأن الوضع الوبائي في الأردن مستقر. مؤكداً على عدم وجود أي مؤشرعلى قدوم موجة ثالثة.

وأشار الوزير الأسبق أننا الآن في الأردن نعتبر في المرحلة رقم (1) من الانتشار الوبائي المجتمعي المكون من أربع مراحل بما ان نسبة الفحوصات الإيجابية لا تزال اقل من 5% وعدد الإصابات لا يتجاوز ١٠ إصابات لكل 100.000 مواطن .

اقرأ أيضاً:   العمل : تحرير 566 مخالفة لمنشآت خالفت أوامر الدفاع

وحسب محافظة فإن مراحل الإنتشار المجتمعي أربعة مراحل وان الأردن كان في المستوى الرابع والأخطر في الفترة الماضية أثناء الموجةالثانية عندما تجاوزت نسبة الفحوصات الإيجابية الـ 10% وكان عدد الإصابات يتراوح بين (٥٠ -١٠٠) اصابة لكل 100.000 مواطن.

وأضاف ان الأردن الآن يعتبر في المرحلة الزرقاء ومن الصعوبة جداً التنبؤ بحدوث موجة ثالثة ضمن المعطيات الحالية مع استحالة تأكيد قدومها من عدمه.

وأوضح خبير الفيروسات الأردني اننا الآن في المرحلة الأقل خطورة ولا يوجد اقل منها سوى الإصابات الفردية اي توقف الانتشار الوبائي والتي تعتبر مرحلة ما قبل المرحلة ا لكن من الصعوبة الوصول لهذه المرحلة حالياً وربما نصلها مع نهاية العام.

اقرأ أيضاً:   الملاكم الأردني محمد الوادي يودع أولمبياد طوكيو مبكرا

واكد محافظة اعتقاده ان أغلب الحالات في الأردن هي من المتحور الهندي أي متحور دلتا وان الأرقام التي تعلن رسميا عن عدد الإصابات بهذا المتحور غير دقيقة ويجب على مسؤولي الصحة إجراء فحص التسلسل الجيني للتأكد من عدد الإصابات بالمتحور دلتا في الأردن.

وبرر محافظة استبعاده لقدوم موجة ثالثة من الوباء بالمستوى المرتفع من المناعة المجتمعية في الأردن وذلك بسبب حملات التطعيم التي طالت اعداداً كبيرة من السكان بالإضافة لعدد الإصابات الكبير الذي شهده الأردن خلال مروره بالموجة الثانية من الوباء مطالباً بعمل دراسة علمية اي دراسة مسحية مصلية تحدد نسبة الأشخاص الذين اكتسبوا مناعة في المجتمع سواء من خلال التطعيم او الإصابة المسبقة وبيان نسبتهم من عدد السكان وانه لا يجوز الاتكاء على الدراسة السابقة التي أجريت قبل سبعة أشهر وباتت بحاجة لتحديث يساعد في التخطيط للتعامل مع الوباء والتقرير بشأن الإجراءات المناسبة والذي يجب أن لا يكون إلا وفق أسس علمية ثابتة.

اقرأ أيضاً:   أقوى جوازات السفر العربية بـ2021..تعرف على ترتيب الجواز الأردني!!!

ورفض محافظة في حديثه لموقع سواليف التوقع والتخمين دون وجود دراسة علمية ثابتة تبين نسبة المناعة المجتمعية التي لو تبين انها أقل من المستوى المطلوب لوقف الانتشار الوبائي فإنه سيكون من المنطقي حينها توقع حدوث موجة ثالثة اما اذا كانت نسبة المناعة المجتمعية في الأردن اكثر من 70% فيمكن الجزم حينها باستبعاد حدوث موجة ثالثة.

وختم محافظة حديثه بالتأكيد بعدم وجود بوادر بقدوم موجة ثالثة وان هذه الموجة تحتاج قفزات واضحة بعدد الإصابات من اسبوع إلى آخر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى