متى تكون الانتخابات سليمة ومُعافاة ؟ / رائد عبدالرحمن حجازي

متى تكون الانتخابات سليمة ومُعافاة ؟
بما أن التنمية السياسية التي يتطلع لها معظم الناس غير موجودة حالياً على أرض الواقع , فلن تكون هناك انتخابات حقيقية , ونتيجة الانتخابات القادمة للمجالس البلدية واللامركزية ستكون كسابقاتها من التجارب الانتخابية .
سيكون الصوت للمال أولاً وللعشيرة الأكبر ثانياً , والشواهد على أرض الواقع كثيرة ومتنوعة كما تعرفون . لذلك سنبقى ندور في حلقة مفرغة موهمين أنفسنا بأننا خُضنا انتخابات ديمقراطية .
وللوصول إلى ما يصبو إليه كل غيور على هذا البلد لا بد من التخفيف من تزاحم الأحزاب والتي غالبيتها صورية حيث لا يملك الحزب منها برنامج سياسي أو نهج مدروس واضح . لماذا لا يكون هناك حزبين رئيسيين كما هو الحال في مُعظم الدول المتقدمة وبذلك يكون إختيار مُمثلي الشعب أسهل وأيسر بدلاً من كل هذه التزاحمات غير المبررة . وحتى نصل لهذه المرحلة لا بد من التعاون بين المواطن وأصحاب القرار . فالمواطن يجب أن يرتقي بتفكيره ومطالبه حسب المُعطيات المُتاحة , وأصحاب القرار لا بد لهم من تقديم بعض التنازلات . وإلا سيبقى الحال على ما هو عليه , وربما يأتي يوم لا نجد فيه مرشح ولا ناخب .
ترى أني حلقي ملتهب وشربت قزازة توسفين يا حِزركوا ممكن التوسفين يكون ضرب عندي جدلة الكرهبا ؟ أني بقول هاظ هيتش هظاك .

اقرأ أيضاً:   على ماذا تراهنون وانتم تسقطون واسط البيت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى