ما هي نبتة “زنبوط الري” وما علاقة ظهورها بالموسم المطري المقبل؟

سواليف

نبات ” #زنبوط_الري” ، والذي يسمى أيضًا “زنبوط الخريف” أو ” #العوصلان” أو “العيصلان”، هو #نبات #بري يكثر في الأراضي البور في مناطق بلاد الشام، وهو آخر #زهور #فصل #الصيف وأول زهور الموسم الخريفي، ويدل ظهوره على نهاية الجفاف وابتداء موسم الخريف شعبيا.

كما يدل ظهوره المبكر وكثرته عند الفلاحين على موسم مطري مبكر وجيد، حيث يظهر مع بداية ارتفاع نسبة الرطوبه في الجو، ويُعتبر إزهار نبات “العيصلان” في التراث الشعبي دليل واضح على غزارة الموسم المطري المقبل – والله تعالى أعلم.

ولهذا الزهر أهميه كبيرة في تقديم وجبة مهمة من حبوب اللقاح للحشرات وأهمها النحل؛ ففي هذه الأوقات يتعذر وجود أغذيه للنحل، فتقوم من خلاله بجمع حبوب اللقاح، كمل يعد مصدراً غذائيا ضرورياً لها لاجتياز موسم الشتاء الطويل.

مقالات ذات صلة

ويتميز نبات “زنبوط الري” أو “العوصلان” (اسمه العلمي اللاتيني ” Tall Asphodel “) بشكله، حيث يبلغ طول النبات حوالي نصف متر، ويخرج منه عود بطول متر واحد يحمل أزهارا بيضاء.

يُشار إلى أن نبات العيصلان يشاهد في الأردن عادةً في منطقة برقش في لواء الكورة شمالي البلاد، والذي يزهر عادة في شهر أيلول/ سبتمبر، وقد يزهر بشكل نادر أحيانا قبل موعده.

تعرف أكثر على نبات زنبوط الري من خلال هذا الفيديو:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى