ماذا وراء تغير لهجة قرقاش مرة أخرى تجاه قطر؟

سواليف

في ما اعتبر “انقلابا” آخر في موقفه، وتغيراً في لهجته حول الأزمة الخليجية، اعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش ، اليوم، في تغريدة جديدة من تغريداته، التي لا تتوقف على “تويتر”، منذ اندلاع أزمة حصار قطر قبل أكثر من شهرين، أن “أزمة قطر سياسية بإمتياز وحلها سياسي”. واعترف في تغريدة أخرى بأن “أزمة قطر على المستوى الشعبي مؤسفة ولكنها متوقعة، المشكلة ليست في الشعوب، فالنسيج واحد”، وإن حاول تحميل الدوحة المسؤولية، عندما أضاف أن” الأزمة نتاج سياسات حكومة قطر في حق الجار و المحيط”. رغم أن الرؤية القطرية تقول بأنه إن كانت هناك إساءة للجار من كل النواحي، وأولها الناحية الإنسانية فهي من دول الحصار تجاه قطر و شعبها المحاصر من دول جارة من “نسيج واحد” بتعبير قرقاش.

اقرأ أيضاً:   الـ (إف بي آي ) يكشف رقما مفاجئا بانفجار مرفأ بيروت


اللافت أن قرقاش كان قبل ثلاثة أيام فقط يهاجم قطر وقناة “الجزيرة” بشدة و بدون ذكر اسمهمها، وذلك تعليقاً على فيلم وثائقي بعنوان “إمارات الخوف”، بثته “الجزيرة” في برنامج “للقصة بقية”، الاثنين، الماضي وتناول خروقات حقوق الإنسان الموثقة في الإمارات، والاتهامات الموجهة لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد شخصيا حولها.

اقرأ أيضاً:   قطر تعيد الأردن إلى قائمة الدول الحمراء (صورة)

وكتب قرقاش ثلاث تغريدات على الأقل للرد على فيلم “الجزيرة”، فكتب “الهجوم الخسيس على الإمارات والشيخ محمد بن زايد يعقد من تأزم وضعه ولا يحلّه، تناول وضيع ينال من مصالحه الوطنية الحقيقية لصالح دوره الوظيفي”.

و أضاف في تغريدة أخرى: “تبقى الإمارات شامخة يعرف قدرها الصديق والشريك ولن تنالها إمارة أو قناة أو حزب، ويبقى محمد بن زايد أحد رموز تمكين العرب لإستقرارهم ومستقبلهم”.

اقرأ أيضاً:   اتصال أمريكي بسعيّد يطالبه بحكومة وعودة البرلمان المنتخب

وكتب أيضا: “إتفقت أم لم تتفق الإمارات ومحمد بن زايد يمثلان توجها في المنطقة يدعوان إلى الإستقرار والتنمية، والسقوط المريع في التناول الإعلامي دليل ذلك”.

القدس العربي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى