الاصابات
747٬000
الوفيات
9٬671
قيد العلاج
6٬498
الحالات الحرجة
470
عدد المتعافين
730٬831

مآثر عمر

مآثر عمر
رائد الأفغاني

لاحظ غلام تقطعت به السبل ليلا وهو في طريق عودته إلى بطحاء القويسمه مارا بجبل الويبده وقد أنهكه التعب والجوع وتصبب عرقا… لاحظ بأن هناك سراج منير خافت الضوء من خلال نافذه إسترعى إنتباه الغلام ذلك وأطلق العنان لمخيلته وعصارة معدته كي تجوب تلك النافذه وتلك الدار عله يجد ما يسكت جوعه ويروي عطشه ويطعم دابته ويرتاح قليلاً إلى أن يبزغ الفجر ليتوضأ ويصلي ويكمل دربه إلى بطحائه التي يقصد…
وقد راودت الغلام فكره مبرره حكيمه بأن لا يطرق الباب حتى لا يستيقظ كل أهل البيت وقرر أن يهمس من تحت النافذه على وعسى يجيبه أحد…
وبالفعل إقترب الغلام إلى حيث النافذه وقبل أن ينادي أو يهمس ببنت شفا بادره صاحب البيت بالقول :-أدخل من حيث البوابه أيها الغلام على الرحب والسعى!!
دهش الفتى وإنتابه الهلع والخوف وتساءل بقرارة نفسه كيف رآني صاحب البيت من خلف حجاب…
وعاود صاحب البيت وصاح أيها الغلام أدخل بيتي آمنا ولك ما أردت من كلأ وماء وأريكه ترتاح عليها ولتطعم دابتك ونصلي الفجر سوياً لتكمل طريقك إلى بطحاء القويسمه…
صعق الغلام مما سمع وسارع ليفتح باب بيت ذاك الرجل الذي عرف ما تمنيته ورجوت الله به
*الغلام:عمت مساء ياسيدي
صاحب البيت:عمت مساء أيها الغلام
*الغلام:لكن قل لي بالله عليك كيف عرفت مبتغاي؟
ابتسم صاحب البيت وقال للغلام :لقد نلت ما تبتغي لكن قبل هذا هلا عرفتني وعرفت من صاحب البيت؟
الغلام:تالله ياسيدي لم أعرفك من قبل لكن وضاءة وجهك وسماحتك توحي لي بأنك رجل شهم وصاحب فضل.. بالله عليك قل لي من أنت؟
*صاحب البيت:انا أمير المؤمنين (عمر بن الرزازززززززززززز)
صعق الغلام وإرتبط لسانه وفاضت منه عواطف جياشه وإغرورقت عيناه وفاضت بالدموع وجثى على ركبتيه إلى أن بادره أمير المؤمنين بالقول :
*عمر :هديء من روعك يافتى فقد وطئت اهلا وحللت سهلا خذ هذا الكوب من الماء وإشربه إلى أن آتيك بحبات من التمر وكسر من الخبز…
*الغلام :تالله وكأن معدتي امتلأت ولم أعد أشعر بالعطش وهاهي دابتي في الخارج وقد هدأت من فرط جوعها لأن كلانا بين يدي أمير المؤمنين عمر بن الرزازززززز
*عمر :لاعليك أيها الغلام فلتهنأ بما قسم الله علنا نطالع بزوغ الفجر لتنشد مبتغاك.
*الغلام:لكن قل لي يا أمير المؤمنين بالله عليك ما الذي جعلك مستيقظا حتى هذا الوقت المتأخر من الليل؟
*عمر :والذي نفس عمر بيديه لا أبيتن الليل وهناك جائع واحد!!!
فجأة سمع صوت ناي حزين وبترانيم وسيمفونيه تخلد وتمجد عظمة ذاك الموقف المرهف النبيل لأمير المؤمنين وأخذ الغلام لا إراديا يرفع أكفه إلى السماء ويقول:عدل عمر.. عدل عمر أشبعني الله لينام ويرتاح عمر…
ابتسم عمر وقال للغلام :
الآن وقد صار لك ولدابتك ماشئت أود أن أسألك سؤالا أخيراً فلتجبني عليه بكل وضوح
الغلام:تفضل يا أمير المؤمنين إسأل ماشئت وأنا شئت وانت الذي تسأل ولا توسئل.
عمر: أما وقد انتهيت من طعامك وشرابك أيها الغلام وإرتاحت دابتك.. قوم انقلع من وجهي وإطلع من الباب الي دخلت منه ودور أهلك وإذا عدتها وشفتك بتوطوط هون ترى بحش رجولك حش وبخلي وزير الداخليه يوقفك إداري… قلة مطاعم فاتحه جايني بنص الليل تتخوث… دعم خبز وموجود ودعم عمال مياومه وصرفنالكو.. بدي اشوف غبره وراك وبعد ساعه بدي احكي مع متصرف لواء القويسمه ويخبرني إنك بداركو وبتحضر العيال كبرت على التلفزيون الأردني…
صعق الغلام وولى هاربا فزعا وجلا من بيت أمير المؤمنين.
(نهاية فلم هندي)

اقرأ أيضاً:   والله الشيطان ما بعمل عملته
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى