لماذا لم تشهر كتابك في شومان؟

لماذا لم تشهر كتابك في شومان؟

د. ذوقان عبيدات

سألني الإعلامي الكبير أحمد سلامة، لماذا لم تشهر كتابك في قاعة #مكتبة #شومان؟ تكرر السؤال من مروان المعشر والإعلامي أسامة الرنتيسي. اندهش الثلاثة من جوابي! فأنا مواطن! ومن سيناقش الكتاب مجموعة من الشخصيات الوطنية المميزة! ومؤسسة شومان مؤسسة وطنية!! فالأركان الثلاثة: #مواطن ومؤسسة وطنية و #شخصيات #وطنية ! والنتيجة ممنوع! وفهمت أن من المستحيل أن يتم ذلك في شومان !!

وقبل الحديث، أود الإشارة إلى أنني “زعلت”، وذهبت إلى المكتبة الوطنية وقابلت مديرها، ولأمني أنني بدأت مع مؤسسة شومان! وقال :هذه مكتبتك، ويشرفها من كلفتهم بمناقشة الكتاب! ولو أني أعلن أسماء أصحاب الدولة والمفكرين من أصحاب المعالي “وليس مجرد وزراء” . لاندهش كل قارئ لرفض القائمين على مكتبة شومان باستقبال كتاب لمواطن في مؤسسة وطنية يحترمها كل مواطن!! المهم! رحب نضال عياصرة بي وبالكتاب وبضيوفي. وقال: نعم، شرف للمكان ولي استقبال هذا الحشد!

أقيمت الفعالية بحضور نوعي و كمي غير مسبوق! هذا ما قاله الأستاذ داودية، وما كتبه إعلاميون عن الحدث. لست بصدد ما قيل عن الكتاب والكاتب والحفل، لكنني أردت إشراك الجمهور في إرشادي إلى أسباب تمنع مؤسسة وطنية من ممارسة وطنيتها بعيداً عن عوامل- مهما كانت وجاهتها- سواء كانت العوامل شخصية- وأظنها كذلك- أم سياسية أم دينية أم تقليلاً من شأن المناسبة، ولا أظنها كذلك !!

نعم! كان الرفض صريحاً واضحاً ! حاولت التواصل مع المسؤولة والمساعدين، فلم أنجح، وتلقيت جواباً بالرفض ! وكأي أردني لجأت إلى الواسطة ! وتدخلت قوى “عظمى” ، غير أنهم لم ينجحوا!.. في مثل هذه الحالة دار في ذهني ما يأتي:

  • ربما كنت لست مواطناً، وإلا كيف يتم الرفض؟ بالرغم من….
  • وربما كانت المؤسسة غير معنية بالثقافة وإنتاج المواطنين، ولا أعتقد أنها كذلك.

إذن! لم يبق عندي سوى بعد واحد ، سأكتب عنه لاحقاً، حتى أحصل على سبب مقنع!! وأقول الآن:~ المؤسسة الثقافية الوطنية مسؤولة عن رعاية حدث ثقافي لمواطن إذا كانت وطنية!!

أحمد سلامة، مروان المعشر، وآخرون ! مازلت أبحث عن جواب لسؤالكما: لماذا لم تقم هذه الفعالية في شومان؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى