الاصابات
747٬504
الوفيات
9٬683
قيد العلاج
6٬403
الحالات الحرجة
470
عدد المتعافين
731٬418

لماذا تركنا الأردن حتى يصبح هكذا؟

لماذا تركنا الأردن حتى يصبح هكذا؟ / ماهر أبو طير

حادثة السلط، تفتح الباب امام تساؤلات أخطر تتجاوز هذه الحكومة، وسابقاتها، ومن سيأتي بعدها، وهذه التساؤلات تقول كلها، لماذا تركتم العديد من الأمور تتفكك وتخرب بهذه الطريقة؟.
هذا هو السؤال الأساس، لأننا قبل حادثة السلط، شهدنا حادثة البحر الميت، وبينهما قوس كبير من تراجع كل شيء، من التعليم الى الصحة الى النقل، الى الإدارة العامة، وصولا الى غياب الثقة، وترهل الحكومات، وزيادة العجز، والمديونية، والبطالة، وتفشي الغضب الشعبي بكل انواعه، وبيع كل مقدرات البلد، وخصخصة كل شيء.
لو كان الأردن خربا، ضعيفا، لقلنا هذا هو حال البلد منذ يومه الاول، لكنه ليس كذلك، كان يتلقى الحسد من كل مكان، على بنيته التحتية، والتعليم، والتعليم العالي، والقطاع الصحي، كان مضرب المثل في كل شيء، من نظافة الشارع، وصولا الى مستوى الخريج، وتأهيل المسؤول، كان كاملا، مثل هرم، تم تركه لاحقا، وكلما صرخ الناس، تنبيها لما يجري، لم يكن احد ليهتم.
المسؤولون لا يأبهون، وكأننا نبالغ، ونواصل التذمر فقط، وكأن تحويل الأردن الصغير جغرافيا، قليل السكان، منخفض الديون في مرحلة ما، الى بلد يعاني الديون، ويتراجع في بعض القطاعات التي طالما تميز بها. لا تفسير لسكوت المسؤولين عما يجري تحت اعين الكل.
حادثة السلط قد تتكرر في مواقع ثانية، وبأنماط ثانية، حتى لا ننشغل بحفلة اللطم في عمان وشقيقاتها، وسواء بقيت الحكومة، او رحلت، فإن جذر الازمة ما يزال قائما، وهو السؤال المتجدد، لماذا وصلنا إلى حد الاختناق، وبدلا من ان تتهموا الازمة السورية، تارة، والازمة الكورية الشمالية، تارة ثانية، وكلف الكهرباء، وغير ذلك من قصص، لم يحاول احد وقف هذا التراجع، وكأننا استسلمنا إلى هذا الواقع، الذي لم يصنعه الناس، بل ساهمت فيه الإدارات الحكومية المتعاقبة، التي ادارت الشأن الداخلي، بشكل يومي، دون استراتيجيات، ودون تخطيط، ودون دخول الى الملفات بشكل تفصيلي، لتصحيح الاختلالات، وتصويب الأداء على كافة المستويات.
منذ سنين طويلة، لم نشهد مشروعا تنمويا كبيرا واحدا، لم نفتتح مستشفى جديدا على مستوى عال، لم نفتتح جامعة تضيف اثراً على مستوى التنافسية، لم نفتح شارعا غير مرقع، لم نبن مدارس جديدة، لم نسأل التجار، ولا المزارعين، ولا الصناعيين، عما يريدون، لم نبن مدينة سكنية جديدة، لم نعبد شارعا قديما الا بعد ان يرحل المئات، لم نفعل شيئا، سوى ادامة الحياة في ادنى مستوياتها.
هذا التوقيت فاصل، ولا بد ان يصحو المسؤول أمام السؤال، لماذا تركنا البلد ليتراجع، برغم ان كل شيء واضح، هل هذا كان متعمدا، ام سوء إدارة، ام قلة ادراك.
لقد صعد هذا البلد صعودا عظيما، منذ 1950 حتى 1990، حتى بات ايقونة في المنطقة، ثم دخل الرحلة المعاكسة منذ 1990، حتى يومنا هذا، وكأننا اكتفينا بما حققنا، واستسلمنا لمشاكلنا التي كانت صغيرة وكبرت، لأنها لم تجد من يعالجها، واليوم تضخمت المشاكل، وسواء نحرنا الحكومة، سياسياً، او النواب، او المعارضة، او نحرنا كل من يعترض، فإن هذا لا يغير من جذر الواقع، ولا يدخل الى عمق الازمة بما تعنيه على مستويات مختلفة.
آن الأوان ان نجلس كخبراء واستشاريين، ليسألوا كيف نسترد الذي بنيناه، وكيف نوقف عملية التراجع؟.
بدون هذا الحل، سنبقى في حالة ترقيع تقودنا إلى ما هو أسوأ.

اقرأ أيضاً:   نفتالي بينت الأمريكي المستعمر الصهيوني المستوطن
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى