الاصابات
745٬978
الوفيات
9٬656
قيد العلاج
6٬659
الحالات الحرجة
470
عدد المتعافين
729٬663

لسنا أبناء البايرة يا حكومة ” !! / د . أحمد أبو غنيمة

لسنا أبناء البايرة يا حكومة ” !!
استميح السادة القراء باستعارة عنوان المقال من مقال كان والدي زياد أبو غنيمة رحمه الله قد كتبه في صحيفة اسبوعية بتاريخ (26/11/1994)، يومها تحدّث الوالد رحمه الله عن الدلال والهُيام الحكومي آنذاك بكل من ساهم في إبرام معاهدة السلام مع الكيان الصهيوني، وكيف ان الحكومة آنذاك أصبحت توزع العطايا والهِبات والمناصب على كل من عَمِل معهم في تلك المعاهدة المشؤومة على الأردن والأردنيين.
في أيامنا هذه، يتكرر المشهد بصورة أكثر حزناً وأعمق بُؤساً وأبلغ أثراً سلبياً على المواطنين، إذ لم يكتف الرئيس الملقي بتوزير الأصحاب والأصدقاء في حكومته، بل أتبعها بلوحات سيريالية لم يعُد احد يفهم كُنهها ومغزاها ( والفن السريالي هو إحدى الفنون التي تعبر عن الأفكار اللاشعورية للفنان والتي ترتبط بالعقل الباطني والأحلام. لهذا تبدو لوحاتها غامضة ومعقدة، تحمل المضامين الفكرية والانفعالية التي تحتاج إلى ترجمة من الجمهور المتذوق، كي يدرك مغزاها حسب خبراته الماضية ).
تابعنا بداية، كما تابع الشعب الاردني خفايا خلاف ابن مسؤول مع ابن رئيس مجلس إدارة احدى المؤسسات وكيف انتصر المسؤول الأول لإبنه بإن أقال رئيس المجلس وأعاد “الحق المسلوب ” لابنه حسب ما نُقل إعلاميا، ولم نكد نفرح بهذه النهاية الحزينة لهذا الصراع حتى طالعتنا الأنباء مؤخراً بأن تم تعيين ابن المسؤول المنتصر في منصب هام وحيوي
الجميل في الأمر أن الشعب الأردني يكتشف أن لديه مثل هذه الكفاءات الفذة التي تُمكّنها من تولي عدة مواقع كبيرة في آن واحد بعد تولّي آبائها مناصب عليا في الوطن !!!!
تعيين ابن مسؤول في سفارتنا في واشنطن وتعيين ابن وزير رفيقاً له في نفس السفارة في واشنطن، يُنبؤنا فعلا أن الحكومة تتعامل مع أبناء المسؤولين فيها بأنهم أبناء الزوجة الجديدة ” المُدللة ” ونحن ” بقايا الشعب الأردني ” تُعاملنا كأبناء ” البايرة ” التي تزوج زوجها عليها وأصبح يًدللها ويًدلل أبناءها الذين رُزق بهم منها بكل دلال ورعاية وإغداق في الاموال والإمتيازات.

اقرأ أيضاً:   الحسبان يكتب : الغرب إذ يطيح بالدولة وسلطتها ليفسح الطريق أمام المقاومات أو الميليشيات

دولة رئيس الوزراء،،،
دولة رئيس الديوان الملكي،،،
معالي مدير المخابرات العامة،،،،
منكم ومن خلالكم وبموافقاتكم تتم مثل هذه التعيينات لأبناء المسؤولين على حين غفلة من الشعب الأردني وبعيداً عن أُسس التنافس الشريف والنزيه، لا ندري بمعظمها إلا بما يتسّرب إعلامياً وما خفي كان أعظم والله أعلم.
أود إحاطة دولتكم ومعاليكم عِلماً بأن أبناء الشعب الأردني من الزوجة ” البايرة ” كما تتعاملون معنا ….
قد ينام على ألم . . .
قد ينام على جوع . .
على فقد عزيز. . .
على دموع . . وعلى جِراح
لكنه لا ينام أبداً على ذل…
ليس فينا ” أبناء البايرة ” … فكُلنا أبناء الوطن عسى أن تقتنعوا بذلك يوماً ما !!!!

اقرأ أيضاً:   ديمقراطية حقل الالغام
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. من عهد حكومة النابلسي والشعب الاردني يقول لا ننام على ذل وحتى تاريخه وكل حكومه تذلنا اكثر من من سبقها ونحن كما قال الشاعر : من يهن يسهل الهوان عليه ما لجرح بميت ايلام

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى