لبنان الممكن المستحيل

#لبنان الممكن #المستحيل
بقلم الدكتور نضال شاكر العزب

منذ زرت لبنان وأنا طفل في عهد الرئيس شارل حلو ثم وعيته حين انتخب الرئيس سليمان فرنجيه تعشقت لبنان ” سويسرا ” العرب “التاريخ والثقافة والفن والصحافه والافق الرحيب …
ألأن يحترق لبنان الزهره ” الدائمة العطر ” فلا يمكننا القول لا يعنينا …. فلبنان العربي السيد ’ أس الصحافة والحريات يعنينا ….
لبنان مريض ومرضه المزمن ” الطائفيه “داء مشخص والعلاج واضح وهو نبذ الطوائفيه ولكن للطائفية أمراء ومصالح وتنفذ بغيض ، قصور وجيوش وتحيات تؤدى لرؤساءها في دولة ضمن دوله!! ، تجعلهم يذبحون ويقتلون و سجلاتهم المملؤةتشهد بالفظائع ولكنهم في المقدمه !!!ويعطون المواعظ ولا يستحون فماذا تفعل ؟!!!
الكانتونات ” وفكر الإنغلاق والتقسيم !؟……
هنا يصرخ اللبناني ” كلن يعني كلن ويستمر ….!!!!
فيم العالم كله يتجه للوحدات الكبيره والاتحاد ….. لكن أمراء الحرب لم يشبعوا من القتل 17 عاما لم تكفيهم ويزيد تلك الحرب التي لم تخلص إلا لنتيجة واحدة هي إعادة التقاسم الطائفي وتبادل الكراسي والقبول بالداء اس المشكلة وأساسها هكذا نعود للمربع الاول وذهبت دماء المتقاتلين مع الريح وتبخرت أحلام المثقفين والشعراء والمنظرين اللذين لم ينساهم القاتل فأجرى سكينه في أعناقهم ….
هكذا في بلد طوائفي 18 طائفه ولكل طائفة انقساماتها وتفرعاتها

اقرأ أيضاً:   أخلاقيات العمل الصحفي / نور الدويري

فيم الطفل الصغير اللبناني يسمي لك كل واحد من ” أمراء الحرب ” من معلمه الخارجي ومن أين تمويله ، ومن يقول له “لا ” فيخرس ومن يقول له نعم فيذهب إليه راكعا ثم يقتل أخيه الكل يعرف ويهرف …
العلة مثلا انت مسيحي كاثوليكي لا يحق لك أن تكون رئيسا لأن كاثوليكيتك ليست مثل كاثوليكية الماروني والإثنان ” الماروني والكاثوليكي “يتبعان ” البابا ” في روما
أنت ارثودكسي فلتبتعد ولا تدخل !!!
أنت شيعي ومنذ 1500 سنه تسكن جبل عامل لا يحق لك المطالبه بالتعداد السكاني لتثبت لهم أنك الطائفة الأكبر وليس من حقك أن تكون رئيسا في وطنك عليك أن تصمت على ” مظلوميتك ” دهورا ولا تحاور ولا تناور ولا تتوجع ولا تطالب لماذا وكيف وفي أي شرع هذا اين ؟ وفي أي دين أنزله الله الحكيم يطبق هذا التشريع أفي غربكم وعند السيد الفرنسي مثلا ؟
وهنا يبرز ” تدوير الزوايا ” و” الإلتفاف ” وما يسمى بالتعايش !!!
ويستقوي كل فريق بالخارج كل يتحدث عن الخارج ولا يتحدث عن نفسه والخارج يقرر له …
هنا يقف لبنان و ” يبنشر ” ويتوقف لا يعرف كم سينتظر الفرنسي والسعودي والامريكي و …!!!!
ويعود يصرخ ” كلن يعني كلن “

اقرأ أيضاً:   شكراً دوحة العرب

أمراء الحرب والقتل والزواريب يتحدثون بلغة معسولة لا يهمهم شلل الحياه والموت المعلن والتجويع ولا إنقطاع الكهرباء عن المستشفيات المهم توجيه التهم والتقاذف والكل بيته من زجاج…
ثم يأتيك الإعلام الطوائفي المريض ” المقنع ” _ ولكل فريق إعلامه المدموغ _فلتتجهز قبل السماع والقرف ، وقبل أن تستمع إن كنت تعرف هوية المدعي المذيع عندها ستعرف عندها ستعرف مسبقا إلى أين سيأخذك بالتشكيك والاتهاميه والالتفاف وتدوير الزوايا والكلام المعسول المختلط بعربية غريبة وحشو للفرنسيه رغم منظره المهذب والتظاهر بالحياد
والقميص الابيض أنت تعرف هنا أنه لا حياد ولو تحدث مليون سنه !!!!
لا حل في لبنان ضمن هذه الطوائفيه البغيضه التي يتمسكون بها ويجذرونها ثم يدعون خلافها فالله برئ من الظلم والقتل و أمراء الأزقة والزواريب
هكذا صرخ اللبناني ” كلن يعني كلن “

اقرأ أيضاً:   #إعلام_العلوج

[email protected]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى