الاصابات
714٬173
الوفيات
8٬925
قيد العلاج
14٬030
الحالات الحرجة
729
عدد المتعافين
691٬218

لا أوحش الله منك يا رمضان…

لا أوحش الله منك يا #رمضان

رائد الأفغاني
ولا بركة ولا منه بفلسات ودريهمات المؤسسة العامة للضمان

لطالما تغنى التقاة والشعراء بحلول الشهر الفضيل وإبتهلوا وإستبشروا خيرا وأيضا جادوا وأبدعوا الوصف والتوصيف في وداعة وعددوا مناقبة وصنوف الخير والعطاء والتواد فيه نظرا لما يحملة من أسمى المعاني والتقرب إلى الله…
وفي خضم الشهر الفضيل بعطاءة وسعة مساحات الخير فيه وأعظم فرص العطاء من خلالة يخرج علينا (إكتواريو) المؤسسة العامة للضمان الإجتماعي بقرارهم الهزيل وعطاءهم الجائر وحسابات وفيثاغورسيات لا تنطلي على غلمان ولا على شيب وشباب ولا حتى على كهلة أفنوا العمر وفاء وسخاء لوطنهم كي ينعموا بالستر وكرامة العيش ويقنعون بأقل القليل…
إذ صادف موعد الزيادة السنويه لمتقاعدي الضمان الاجتماعي في شهر رمضان المبارك الفضيل والتي لم تستطع هذة المناسبة الفضلى من أن تحرك مشاعر من إتخذ قرار وحوسبة هذه الزيادة أو تدعوهم حتى ليستلهموا فضائل فرصة العطاء ومد يد العون والإنصاف للمتقاعدين فأي مشاعر وأي مخافة من حساب وعقاب تنتظرون جراء وحصيلة زيادة سنوية راوحت أطراف الدينار وقبعت بين دراهم معدنية لا تغني ولا تسمن من جوع مربوطة بحبل واهن يكاد خيط العنكبوت أشد منة وأصلب من معدلات تضخمكم ونشرات الإحصاءات العامة…
لا أوحش الله منك يارمضان… ولا كثر الله خير مؤسسة الضمان… ونصدح بها بالفم الملآن ونقولها لحازم الرحاحلة وخليله شامان والإكتواريات وجور وظلم مؤسسة الضمان حساباتكم لكم ولنا من بعد معشر المتقاعدين النصرة والنجدة من اللة ويوم الحساب عند رب السموات آت

اقرأ أيضاً:   في ذكرى بدر الكبرى وفتح مكة، وواقعة هبة القدس!
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى