كيف علّق والد الشهيدة مي عفانة على نبأ استشهادها؟

سواليف

استشهدت #الطبيبة #الفلسطينية، #مي_عفانة، (29 عاما) بالقدس المحتلة، الأربعاء، بعدما أطلق عليها #جيش #الاحتلال الإسرائيلي النار، بزعم محاولتها تنفيذ عملية دهس وطعن.

وقال الجيش، في بيان مقتضب: “وردت تقارير عن محاولة تنفيذ عملية دهس وطعن مزدوجة، بالقرب من قرية حِزما” شمال القدس.

وسائل إعلام محلية، إن الشهيدة هي مي عفانة من بلدة أبو ديس، وعمرها 29 عاما وتعمل في جامعة الاستقلال بأريحا، أخصائية علم نفس. كما تعمل ضمن الطاقم العامل في أكاديمية المحترفين لكرة القدم ‎بجامعة مؤتة طبيبة صحة نفسية.

اقرأ أيضاً:   الهواري يوضح حول النتائج الأولية لأسباب وفاتي مستشفى الجاردنز

من جانبه قال خالد يوسف عفانة، والد الشهيدة مي، إن العائلة كانت تحضر في الأيام القليلة الماضية لحفل تخرجها من #جامعة_مؤتة في الأردن بدرجة الدكتوراة في تخصص الإرشاد النفسي، لكنها تخرجت من الدنيا بتفوق وفخر.

وأكد عفانة على التمسك بالأرض رغم كل إرهاب الاحتلال، معبراً عن يقينه بأنه سيأتي اليوم الذي سنقف فيه ونحن ننظر إليهم وهم يهربون منها، ويعودون من حيث جاءوا من أشتات الأرض حتى لو لم يتبق منا أحد.

اقرأ أيضاً:   تصريح جديد من التربية حول عودة الطلبة الى مدارسهم

ولفت عفانة إلى أنه رفض الذهاب لمقابلة مخابرات الاحتلال التي استدعته للتحقيق.

ونفى عفانة وجود أي مشاكل نفسية أو اجتماعية لدى ابنته، مؤكدا أنها تعيش حياة طيبة وجميلة، ومتزوجة ولديها طفلة “سلاف” تبلغ من العمر 8 سنوات، وحياتها لا ينغصها أي شيء.

وأوضح أن مي درست البكالوريوس والماجستير في جامعة القدس، وتخرجت منها بتفوق، وهو الحال بدراستها الدكتوراة في جامعة مؤتة، وتخرجها بتفوق.

وبيّن عفانة أن ابنته مي كانت متفوقة في علمها وعملها وحياتها، ومحبوبة لدى الجميع، وتقوم ببيتها وعائلها.

اقرأ أيضاً:   الحزن يجتاح مواقع التواصل على المهندسة ضحى العمري

وأوضح عفانة أن الاحتلال أعدم ابنته بدم بارد، وتركها تنزف حتى ارتقت شهيدة، دون أن يقدم لها أي إسعافات طبية.

وقال خالد عفانة:” الفلسطيني يخرج من بيته في كل يوم ولا يعلم إن كان سيعود إليه، أو سيكون على موعد مع #رصاص #الاحتلال أو اعتقال أو إصابة، والاستشهاد لم يعد غريبا علينا، فابن عمي استشهد وأنا عمري 11 عاما، وكذلك أول شهيد في انتفاضة الأقصى بلال عفانة استشهد أمامي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى