كيف تسلل الدعجة والعنوز إلى فلسطين المحتلة؟

سواليف

كشف تقرير صادر عن هيئة شؤون #الأسرى والمحررين، الثلاثاء، تفاصيل اعتقال الشابين الأردنيين خليفة العنوز ومصعب الدعجة من بلدة صما قضاء مدينة إربد، واللذين حاولا التسلل من شمال الأردن باتجاه الحدود الأردنية الفلسطينية بالقرب من جسر الشيخ حسين.

وأوضح كلا الشابين لمحامي الهيئة، والذي تمكن من زيارتهما بمركز توقيف “الجلمة”، بعد رفع أمر المنع بلقاء محامي والذي استمر لعدة أيام، ظروف اعتقالهما مشيرين، “بأنهما تسللا إلى #فلسطين #المحتلة يوم السبت الماضي عبر #البيارات الأردنية، ومن ثم عبرا #نهر الأردن الواقع على السياج الحدودي بالقرب من مكان سكنهم بلدة صما، وبعد قطع الحدود قاموا بالمشي على الأقدام حوالي 30-35 كيلو، استغرق المشي حوالي يوم ونصف حتى وصلوا إلى منطقة مأهولة بالسكان ما بين #طبريا -بيسان”.

اقرأ أيضاً:   بيان شعبي مفتوح للتوقيع ضد ما نشرته الخضرا لتحويلها للنائب العام

وأضافا “بأنهما تم اعتقالهما على يد شرطة الاحتلال الإسرائيلية التي مرت بالصدقة بالقرب من تلك المنطقة، وتم اقتيادهما إلى مركز الشرطة لاستجوابهما بشكل أولي، وبعدها نقلوا إلى مراكز التحقيق التابعة لمخابرات الاحتلال”.

من الجدير ذكره أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي وجهت للشابين تهمة الدخول لـ”#إسرائيل” بطريقة غير شرعية والتخطيط للقيام بعمل إجرامي، ولا يزالان موقوفيّن بذريعة استكمال التحقيق معهما.

اقرأ أيضاً:   المتسللون إلى فلسطين من الأردن أجانب
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى