كيف بدأت الأرض بالدوران؟ وكيف استمرت بالدوران منذ مليارات السنين؟

سواليف

كل يوم ، تكمل #الأرض دورة واحدة حول محورها، مما يجعل شروق #الشمس وغروبها سمة يومية للحياة على هذا #الكوكب، ودوران الأرض هذا بدأ منذ تشكلها قبل 4.6 مليار سنة، وستستمر في ذلك إلى أن ينتهي العالم أو أن يشاء الله عز وجل لها غير ذلك. لكن ما الذي جعل الأرض تدور؟ ولماذا هي في حالة دوران دائم منذ أن تشكلت؟ وهل يمكن أن يتوقف دوران الكواكب؟

كيف بدأت الأرض بالدوران؟

تشكل كوكب الأرض من قرص هائل من الغاز والغبار ( #السديم) كان يدور حول شمس الوليدة. ومن هذا القرص #الدوار التصقت أجزاء من الغبار والصخور معًا لتشكل الأرض. ثم نمت الأرض مع استمرار اصطدام الصخور الفضائية بالكوكب الناشئ، ونظرًا لأن كل الحطام في النظام الشمسي المبكر كان يدور حول الشمس في نفس الاتجاه تقريبًا ، فقد أدت التصادمات أيضًا إلى دوران الأرض في هذا الاتجاه.

اقرأ أيضاً:   تحذير من حواسيب صينية فائقة تقرصن بيانات حساسة

لكن ما الذي تسبب بدوران #النظام #الشمسي في المقام الأول؟

تشكلت الشمس والنظام الشمسي عندما انهارت سحابة من الغبار والغاز بسبب وزنها. تكثف معظم الغاز ليشكّل الشمس، بينما انتشرت المادة المتبقية في القرص المحيط بالشمس والذي تشكلت منه الكواكب.

قبل أن تنهار السحابة، كانت جزيئات الغاز وجسيمات الغبار تتحرك في كل مكان، ولكن عند نقطة معينة، حدث أن بعض الغاز والغبار اجتمع في الحركة باتجاه واحد، مما أدى إلى دورانها، وعندما انهارت سحابة الغاز بعد ذلك ، تسارع دورانها – تمامًا كما يدور المتزلجون على الجليد بشكل أسرع عندما يثنون أذرعهم وأرجلهم.

لماذا استمر النظام الشمسي بالدوران؟

عادة ما يستمر الجسم الدوّار في دورانه عند عدم وجود ما يتسبب بإبطاء هذا الدوران. وفي هذه الحالة يحتوي النظام الشمسي الوليد الدوَّار على الكثير مما يسمى بالزخم الزاوي، وهي الكمية التي تصف ميل الجسم إلى الاستمرار في الدوران. نتيجة لذلك اصبحت الكواكب تدور في نفس الاتجاه الذي دار فيه النظام الشمسي عندما تشكّل.

اقرأ أيضاً:   موقع فرنسي ينصح بالاستثمار في 4 عملات رقمية.. تعرف عليها

هل يمكن للكواكب أن تغير حركتها الدورنية التي بدأت بها؟

اليوم ، تغير دوران بعض الكواكب واتخذت وضعا خاصاً لحركتها الدورانية، حيث يدور كوكب الزهرة اليوم في الاتجاه المعاكس لاتجاه دوران الأرض، ويميل محور دوران كوكب أورانوس بمقدار 90 درجة.

العلماء ليسوا متأكدين من كيفية تغير دوران هذه الكواكب على هذا النحو، لكن باعتقادهم أن الاصطدامات تسببت في قلب دوران كوكب الزهرة، أو ربما بدأ بالدوران مثل الكواكب الأخرى، وبمرور الوقت تسبب الشد الناتج عن تأثير جاذبية الشمس على السحب السميكة لكوكب الزهرة، مع الاحتكاك بين لب الكوكب والستار، في قلب اتجاه الدوران.

فقد اقترحت دراسة نُشرت عام 2001 في مجلة Nature أنه قد تكون جاذبية الشمس وعوامل أخرى تسببت في إبطاء دوران كوكب الزهرة وعكس اتجاهه.

اقرأ أيضاً:   عطل عالمي يضرب فيسبوك

هل تبقى الأرض في حالة دوران؟

على الرغم من حدوث بعض الاضطرابات التي غيرت من دوران بعض الكواكب، إلا أن كل شيء في الفضاء يدور، والدوران هو سلوك أساسي للأشياء في الكون، فالكويكبات والنجوم والمجرات كلها تدور.

لكن بعض الحركات الدورانية تتباطأ، فعندما تشكلت الشمس ، كانت تدور حول محورها مرة واحدة كل أربعة أيام. لكن اليوم ، تستغرق الشمس حوالي 25 يومًا حتى تدور مرة واحدة، حيث يتفاعل مجال الشمس المغناطيسي مع الرياح الشمسية لإبطاء دورانها.

حتى دوران الأرض يتغير. تؤثر جاذبية القمر الأرض بطريقة تؤدي إلى إبطائها قليلاً. فقد أظهر تحليل عام 2016 في مجلة (Proceedings of the Royal Society A) للكسوف القديم أن دوران الأرض تباطأ بمقدار 1.78 مللي ثانية على مدى قرن من الزمن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى