كبرة..

#كبرة..
من أرشيف الكاتب #احمد_حسن_الزعبي


سمع أحد التجار الأثرياء عن رجل فقير معوز يسكن وعائلته الكبيرة في بيت متواضع في محيط الحي ، فقرر الثري صاحب الخلق الرفيع أن يزور الرجل في بيته ليطلع على حالته ويعرض عليه العمل معه علّه يساعد في حلّ ضائقته المالية..

في أحد الصباحات صادف الثري أحد أولاد الرجل الفقير أثناء عودته من المدرسة فطلب منه أن يسلّم على الوالد ويخبره بزيارته بعيد صلاة المغرب.
وبالفعل منذ الغروب والفقير ينظر من ستارة غرفته منتظراً قدوم الرجل الثري؛ يدوزن شماغه وعقاله، يقلب الجهة المرقوعة من الداخل ويخفي الثقوب الظاهرة خلف الرأس، ثم ينظر من النافذة من جديد ويمضي وقته «حايس دايس» بالغرفة، يفرك يديه تارة، وتارة يعيد ترتيب المخدات، ثم يعود ينظر من النافذة…

اقرأ أيضاً:   "الصحفيين" تنعى الزميل مصطفى صادق

وفور قدوم #التاجر من أول الحي، نهّض شاربه بسبابته واتكأ على المساند في صدر البيت بعد أن ادخل يديه في ردن #الفروة، سمع طرق الباب، فطلب من اصغر أبنائه الخروج لاستقبال الضيف..فتح الصبي الباب للرجل «الحشم».. سأله أن ينادي الوالد… لكن الطفل أخبره أن والده موجود في المضافة ويدعوه للدخول… خلع الضيف حذاءه في باب الغرفة ، وما زال المعزّب يتكئ على وسائده متجاهلاً عن قصد وصول الزائر الكبير، وبتثاقل شديد قام في وجه الضيف ومد أصابعه للسلام ببرود ، ثم أشار له بالجلوس.. تناقضات البيت تشي بتناقضات المعزّب نفسه.. لبس الأولاد، الدهان المقشور ،السقف المكشوف والقصيب يتدلى من بين الجسور.. لكن في نفس الوقت الربابة مسنودة في زاوية الغرفة، وقصيدة نبطية مكتوبة بخط الثلث عن كرم وأصالة المعزّب معلقة في برواز كتبها أحد الهواة، جلد ضبع مجفف في الواجهة الأخرى..وجذر شجرة محفور عليه «راعي الكرم والجود» يقف عليها سراج قديم… ورمح مدبب الرأس ينتصب خلف الباب.. نظر المعزب إلى ضيفه الكريم بنصف عين وسأله باستخفاف: بعدك بتّاجر بالعقارات والشغلات الفارطة!… وبابتسامة الممتلئ رد الضيف: الحمد لله.. مستورة… ثم عاد المعزّب المنفوخ للسؤال: والشركات ومحلات الجملة والقصص الهاملة بعدك بلشان فيهن؟… تبسم دون جواب…
ثم جاء دور الضيف ليسأل المعزّب: شو قصة #الربابة؟ أجاب: هدية من شاعر الشيخ مليحان شيخ مشايخ بني عربان لجدي رحمة الله عليه.. والقصيدة النبطية؟ من خطاط الشيخ مليحان خطاط شيخ مشايخ بني عربان لجدي رحمة الله عليه.. وجلد الضبع؟ من راعي الشيخ مليحان راعي شيخ مشايخ بني عربان لجدي رحمة الله عليه.. والشجرة المحفور عليها؟.. من حطّاب الشيخ مليحان.. حطّاب شيخ مشايخ بني عربان لجدي رحمة الله عليه… والرمح؟ رد المعزب: هاظا مش رمح.. هاظا خازوق ربع الشيخ مليحان شيخ مشايخ بني عربان لجدي رحمة الله عليه..
سؤال: طيب جدك رحمة الله عليه شو كان يشتغل؟…
المعزب:.. قاعد زيي
#الضيف: الربابة وجلد الضبع والقصيدة وجذر الشجرة.. لزوم الكبرة وفهمنا… بس ليش بعدك محتفظ بالخازوق..
#المعزب: لأنه.. كبرة بدون #خازوق ما بتزبط..
وهيك احنا العرب

اقرأ أيضاً:   القاضي الدكتور الكيلاني : الاضحية نسك ومن عبث بهذه فالقضاء هو من يتولى أمره
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى