كان يخنقهن بيديه.. نهاية “أخطر سفاح” بتاريخ أميركا

سواليف
أكدت السلطات الأميركية، الأربعاء، وفاة سامويل ليتل، الذي يعد أخطر سفاح متسلسل في تاريخ الولايات المتحدة.

ويعد ليتل الذي رحل عن عمر ناهز 80 عاما، مسؤولا عن وفاة عشرات الضحايا، ليكون بذلك القاتل المتسلسل الأكثر سفكا للدماء في تاريخ أميركا.

وبحسب إدارة الإصلاح وإعادة التأهيل في ولاية كاليفورنيا، فقد توفي ليتل الذي كان يعاني من مرض السكري ومشكلات في القلب وأمراض أخرى، في أحد مستشفيات الولاية، علما أنه كان يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة.

اقرأ أيضاً:   بريطانيا توقف الرحلات من وإلى 6 دول إفريقية

كيف تحول الشخص إلى شخصية انتقامية؟

وقدّم ليتل في عام 2018 تفاصيل عن عشرات جرائم القتل التي ارتكبها، وقد وصل تعداد الضحايا الذين اعترف بقتلهم بين عامي 1970 و2005 إلى 93 شخصا، معظمهم قتل في فلوريدا وجنوب كاليفورنيا.

وكان ليتل يختار ضحاياه من النساء، وغالبيتهن كنّ بائعات هوى أو مدمنات أو فقيرات يقطنّ في مناطق بعيدة عن المدينة، حسبما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

اقرأ أيضاً:   عالم فيروسات .. أول مصاب بمتحور كورونا الجديد في أوروبا عاد من بلد عربي

واستغل ليتل قوته الجسدية في ارتكاب جرائمه الفظيعة، إذ أنه كان ملاكما قويا، الأمر الذي مكّنه من استعمال يديه القويتين في خنق ضحاياه.

وألقي القبض على ليتل في عام 2012 بكنتاكي بتهمة تتعلق بالمخدرات، حيث كشف تحليل الحمض النووي الخاص به ارتباطه بثلاث جرائم قتل وقعت سابقا في كاليفورنيا، لتتوالى الاعترافات من المجرم بعد ذلك، مستخدما الرسم في كشف عدد كبير من ضحاياه.

اقرأ أيضاً:   السعودية .. قرار جديد لإتاحة الطواف لغير المعتمرين
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى