الاصابات
721٬853
الوفيات
9٬151
قيد العلاج
5٬400
الحالات الحرجة
729
عدد المتعافين
707٬302

قيمة الاخلاق في نفسك وسلوكك

قيمة الاخلاق في نفسك وسلوكك
المخرج محمد الجبور

أن القانون الأخلاقي هو ما أفرضه على نفسي بعد أن اقتنع به باستقلال عن نظرة الآخر وبقطع النظر عن عقاب وجواء إلّا جزاء الآخرة أما إذا اتجهت إلى ما يجب على الآخر أن يفعله فقط فأنا هنا واعظ فإذا قلت لإنسان كن كريماً ولا تبرهن على أنّك نفسك كريم فهذا عمل الواعظين فالأخلاق هي التي لها قيمة في نفسك وفي سلوكك لا في مجرد قولك وخطابك فالضمير هو الحكم ولا تطلع على نيات الآخرين لأن الله وحده هو العليم بما تخفي الأنفس وتكن الصدور أما العقاب أو السجن فذلك قائم على ما يتصوره الناس عدالة ترجع إلى قانون وإلى حكم القضاة وتقارير الشرطة فكم من فاضل بريء يقبع في ظلمات السجون وقيودها وكم من مرتش محتال مخادع يعيش في فضاء الحرية يمكن أن تكون متواقفاً في سلوكك مع قواعد المجتمع السوية وهذا واجب ولكن لا يعفيك من أن تكون منسجماً مع ما يمليه عليك ضميرك وهذا هو الجوهر حقاً وهو أمر عام يشمل كل فرد
والواقع أنّه توجد أخلاق مختلفة تبعاً للتربية التي تلقاها هذا الفرد أو ذاك وللمجتمع الذي نشأ فيه والعصر الذي عاش أحداثه وتقاليده والأوساط التي يتردد عليها وبصفة عامة يكون تبعاً للثقافة التي تربى عليها ومن الصعب أن تجد أخلاقاً مطلقة ولكن عندما أمنع نفسي من الوحشية والقتل والعنصرية فأنني أعلم أنها ليست مسألة اختيار يتعلق بذوق فرد ما وإنما هي شرط لبقاء الحياة وكرامة المجتمع وحياة كل مجتمع وكرامته بل ذلك شرط لبقاء الإنسانية قاطبة إذا كان الناس كلّهم يكذب بعضهم على بعض فلا يصدق أحد منهم الآخر ويصبح كل قول وكل خبر صحيح محالاً وعبثاً وإذا كان كل فرد يسرق فان الحياة في المجتمع تصبح مستحيلة أو بائسة فلا تبقى ملكية ولا شيء ليسرق إذا كان كل إنسان يقتل فلا يبقى إلا الخوف والعنف ويصبح الناس ضحية للقتل إذ أنهم كلّهم قتلة فكيف يأمن الإنسان على نفسه أو ماله؟ إنّها خسارة للحضارة وللإنسان
فهذه الافتراضات المناقضة للقيم مرعبة إذا سادت أدت إلى تدمير الإنسان فالقانون في هذا السلوك الأخلاقي أن تسأل نفسك إذا عزمت على سلوك طيب أو شرير وأردته ماذا يحدث لو أن الناس كلّهم يرتكبونه؟
ليست الأخلاق هي التي تؤسس الدين وتبرره كما يزعم فلاسفة التنوير وإنما الدين هو الذي يؤسس الأخلاق ويبررها ويعتقد الفيلسوف كنط أن الأخلاق تؤدي إلى الدين ان الواجب يقتضي أن تكون إنسانياً لا أسيراً لغرائزك وخوفك فالأخلاق تتمثل في هذا الإلزام الكلي الذي يشمل الأنا والآخر معاً فالقيم الأخلاقية تتسع إلى أفق الإنسانية قاطبة فلا تكون الجماعة منغلقة في نطاق ثقافتها الخاصة وقوميتها وتقاليدها الاجتماعية بخلاف السياسة فإنّها سياسة لخدمة مصالح شعب معين ودولة معينة لا تعدوها فالقيم الأخلاقية هي التي تجسد آدمية الآدمي وهوية الإنسانية وتدعو للانفتاح على كل آدمي فهي مواطنة عالمية وليست مواطنة لدولة معينةوهذا ما ينم عن نضج الإنسانِ وكماله الروحي

اقرأ أيضاً:   قطاع غزة والكيان الصهيوني ... ماذا عن المواجهة المؤجلة !؟
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى