الاصابات
747٬000
الوفيات
9٬671
قيد العلاج
6٬498
الحالات الحرجة
470
عدد المتعافين
730٬831

قمة الاحتضار

قمة الاحتضار

نور الجابري

لم أدرك أنّنا هكذا
حائرين بلا مدار
لا شأنّ لنا
ولا صبغة لمكنوناتنا
عالقين لَم نجد مدرجاً للهبوط
و أصلاً لم يَكن لدينا مطار
ما نحن إلّا رحلةً عابرة
و قد آلمنا الإنتظار
گ محطةٍ تخطّاها الزمن
ولأسبابٍ خفية
لَم يَمرَّ بِها القطار
ربمّا للوهلةِ الاولى حاصَرَنا الاشتياق
كنا نُخمّن صوت الصافرة
كلّما مرَّ شيء بالجوار

فقدنا الأمل
ليلُنا دامَ و اعتدنا عُتمتَهُ
فَلم يؤرقّها أبدا نهار
رغم حُلكَةِ ليلنا لَم نَستَفِد من نَجمنا
كنّا ندور بغيرِ مدار
حالمين بغيرِ حُلمٍ
حائرين بأمرنا دون إتخاذٍ للّقرار
خائِفينَ ولآ شيء نَخافه
و لا شيء لنخسره حاصرنا العدم
…أوشكنآ على الانّهيار

سـَ نُصبح هامشاً منسياً
فَحَادِثٌ عَفويٌّ سيؤدي لإختِفائِنا
كأنّ تنشط عاصفة
فنبقى معلّقين بالريح كذراتِّ الغبار
أو نركب سويا ً تلكَ الباخرة
و تبتلِعنا موجة واحدة
و تلقي بِنَا في جزيرة نائية
فنُنسى بكلّ إختصّار
لا يتبقّى مِن أثآرِنا نقشٌ على صخرةٍ
و لا يُردِّدُنا أحد گلحنٍ في أمسياته
و لا يَذكُرنآ أيّ أطراف الحوار

يا خَصميَّ .. لا تَبتَسم لي
فربّما تَنتظِرُ النهاية منا شارة الإبتسام
أو أنّ يستلذَّ أحدنا بنشوةِ الإنّتصار
يا خصم ..تلك نشوة مؤقّتة
فكُنّ مستعداً للقيام
و أقطع صمتَ السَلام
فنحنُ سويّاً أرهقنا طول الحِصار
و أمّا أنآ..
سَئِمتُ إنتظارَ الريّاح و لَم أمتلك باخرة
و لا شواطيء لي
فقد سَلَبَها حُطَامُ المَعركةِ السابقة
هآ أنا أهديكَ عِصمَة الإخّتيار
فأجهز عليَّا أو دعني
فأُجهز عليكَ
قدّ بَلَغنآ قمة الاحتضار .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى