الاصابات
742٬831
الوفيات
9٬582
قيد العلاج
7٬692
الحالات الحرجة
540
عدد المتعافين
725٬557

فِرقٌ مُكتورة

فِرقٌ مُكتورة

نور الجابري

واحد خمسة سبعة عشرة
سهلٌ جدا فهمُ الفكرة
الراعي لا يخطيء أبداً
فلنّ تتخلّفَ عنه بقرة
فهو ودودٌ متواضع
مرنٌ جداً سهل العِشرة
يَحلِبُ بَقرَهُ أكثر أكثر
حتى تزيد لديه الثروة
يَعلِفُها في كلِّ مساء
حتى تكون بصحة نَضِرة
فإذا بقرة مَرِضت يوماً
صارت تلك البقرة نكرة
صاح البقر بصوتٍ واحد
أُقتلها… إنها قذرة
سيقتُلها و يبيع اللحم
وَلن يُبقي من دمها قطرة
و البقرات بكل تَفاخر
ما أرحمهُ..خَلَصَنا من تلك الورطة
و آخرُ حَوله قتل المُعظم
لم يتبقى إلّآ بقرة
فأتى بثورٍ كي ينكحها
نَطَحَهُ الثور.. كَشف العورة
فرثَا البَقرَ و رثَا نفسه
فلقد قامَ الثور بثورة
عفوا يا راعي الأبقار
حتى البقرة خُلِقت حرة
كان الاحرى أن تختار
بين الصوت و بين النقرة
فبين الخوف و بين النار
صارَ الجمعُ مِثلَ الجّمرة
رَحلَ الراعي فالنختار
راعٍ آخر حتى لو نقصته الخبرة
هكذا تصبح تلك الثورة
بكلّ بساطة مثل الفَورَة
فهذا زمنٌ للتجديد
العالم فرقٌ مُكتَوِرة
فأختر أين ستخطو بحذرٍ
إنها فترة جدا خطرة

اقرأ أيضاً:   وادي الحدادة …
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى