في 5 نقاط.. إليكم ما نعرفه عن متحور “مو” الجديد

سواليف

صنَّفت #منظمة #الصحة #العالمية أحد متحورات #فيروس #كورونا، يُعرَف باسم “مو” أو “B.1.621″، باعتباره “متحوراً مثيراً للاهتمام” في وقتٍ سابق هذا الأسبوع، وستراقبه المنظمة الصحية الدولية في ظل استمرار تزايد الحالات التي تظهر عبر مناطق العالم. وهو خامس متحور مثير للاهتمام تراقبه منظمة الصحة العالمية حالياً.
1- #متحور_مو.. أين رُصِدَ لأول مرة وأين ينتشر الآن؟

رُصِدَ المتحور لأول مرة في كولومبيا في يناير/كانون الثاني 2021، وتستمر الحالات هناك في التزايد. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، رُصِدَ منذ ذلك الحين في أكثر من 39 بلداً، بينها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان والإكوادور وكندا وأجزاء من أوروبا.
2- ما مدى انتشار متحور مو في الولايات المتحدة؟

وفقاً لـ”المبادرة العالمية لمشاركة جميع بيانات الإنفلونزا”، جرى التعرف على حوالي 2000 حالة مصابة بالمتحور “مو” في الولايات المتحدة حتى الآن. وسُجِّلَت معظم الحالات في ولايات كاليفورنيا وفلوريدا وتكساس ونيويورك وغيرها.

لكنَّ كبير خبراء الأمراض المعدية بالولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، قال في إحاطة صحفية يوم الخميس، 2 سبتمبر/أيلول، إنَّ مو ليس “تهديداً فورياً في الوقت الراهن” في الولايات المتحدة. وقال إنَّ المتحور “ليس قريباً حتى من أن يكون المتحور المهيمن” في البلاد، إذ يظل متحور “دلتا” هو المتسبب في أكثر من 99% من الحالات في البلاد. ولم يُصنِّف “مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها” الأمريكي متحور مو بعد باعتباره “مثيراً للاهتمام”.
3- ما مدى الحماية التي توفرها اللقاحات ضد متحور مو؟

اقرأ أيضاً:   ما هو سر دمية مسلسل “Squid Game” المنتشرة في العاصمة عمان؟

ليس واضحاً مدى الحماية التي توفرها اللقاحات ضد هذا المتحور. وقالت منظمة الصحة العالمية في بيانٍ يوم الثلاثاء 31 أغسطس/آب: “يمتلك متحور مو مجموعة من التحورات التي تشير إلى خصائص محتملة للإفلات من المناعة”، وهو ما يثير مخاوف من أنَّه قد يكون أكثر مقاومة للقاحات فيروس كورونا من المتحورات الأخرى. وأضافت المنظمة: “لكنَّ هذا بحاجة إلى تأكيد من خلال مزيد من الدراسات”.

وقال فاوتشي إنَّه في حين أظهرت البيانات المخبرية أنَّ متحور مو قد يمكنه تجنُّب أجسام مضادة معينة–م ن بينها تلك الناتجة عن جرعات اللقاحات- إلا أنَّ هناك حالياً نقصاً في البيانات الأخرى التي تُظهِر ذلك في الأبحاث السريرية والأبحاث الأخرى التي تشمل الناس. ويؤكد أنَّ اللقاحات تظل في العموم فعَّالة وأفضل حماية في مواجهة فيروس كورونا.

اقرأ أيضاً:   بعد أيام من تمشيط النيل.. السلطات المصرية تحل لغز “الميكروباص الشبح”

وصرَّحت شركة “Pfizer – فايزر” المُصنِّعة للقاحات لصحيفة The Washington Post الأمريكية بأنَّها تدرس الآن متحور مو وتتوقع نشر بيانات قريباً في إحدى المجلات المُحكّمة. وقال كيت لونغلي، المتحدث باسم شركة فايزر: “البيانات الواقعية والدراسات المخبرية مُشجِّعة لنا حتى الآن، ولا نرى أدلة على أنَّ الفيروس أو المتحورات المنتشرة محل الاهتمام تفلت من الحماية بصورة منتظمة”.
4- هل متحور “مو” أكثر قابلية للانتشار؟

دَرَسَ بول كارديناس، أستاذ الأمراض المُعدية وعلوم الجينوم بجامعة سان فرانسيسكو دي كويتو في الإكوادور، متحور مو وقال لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إنَّ الأدلة الحالية تظهِر أنَّه من المرجح أن يكون “أكثر قابلية للانتشار” من سلالة فيروس كورونا الأصلية. وقال إنَّ متحور مو “تمكَّن من تجاوز متحوريّ غاما وألفا في معظم مناطق الإكوادور وكولومبيا”.

اقرأ أيضاً:   هام للقادمين من سورية

مع ذلك، أضاف كارديناس أنَّه لا توجد مؤشرات حتى الآن على أنَّ الناس ينبغي أن يكونوا أكثر قلقاً. وقال: “يجب على الناس أن يعلموا أنَّ هذه المتحورات تظهر طوال الوقت، ومن المهم تمييزها من أجل تتبُّعها”.
5- خامس متحور مثير للاهتمام.. ماذا بعد؟

يُعَد مو هو خامس متحور “مثير للاهتمام” ويخضع لمراقبة منظمة الصحة العالمية. ولم ينتقل حتى الآن إلى قائمة “المتحورات المثيرة للقلق”، والتي تضم حالياً متحورات “دلتا” الذي يجتاح الولايات المتحدة، إلى جانب “ألفا” و”بيتا” و”غاما” التي تعتبرها المنظمة أكثر قابلية للانتشار أو أكثر ضراوة.

تتغير معظم الفيروسات طوال الوقت، ومع أنَّ بعض التحورات لا تكون ذات تأثير تقريباً على خصائص الفيروس، يمكن لبعض التحورات الأخرى أن تُغيِّر طريقة انتشارها وشدتها وفاعلية اللقاحات أو الأدوية الأخرى.

تقول منظمة الصحة العالمية في الوقت الراهن إنَّ هناك حاجة لمزيد من الدراسات من أجل فهم خصائص متحور مو، وستراقب المنظمة كيف يمكن أن يتفاعل بالتحديد مع متحور دلتا الأكثر انتشاراً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى