فاجعة في قرية مصرية

سواليف

شهدت #قرية تابعة لمركز الحامول في كفر الشيخ، في #مصر، حالة من #الحزن عقب انتحار #فتى و #فتاة من اليافعين خلال 24 ساعة، عن طريق تناول #قرص حفظ الغلال #السام المعروف إعلاميًا بالحبة القاتلة نتيجة عدم موافقة الأهل على ارتباطهما.

وقال شاهد عيان من أهالي القرية اسمه محمد عبد السلام، إن الفتاة تدعى “سميرة. س” 15 عامًا، في المرحلة الإعدادية، والشاب يُدعى عبد الله 16 عامًا وكان في المرحلة الثانوية.

اقرأ أيضاً:   صداقة “غريبة” بين قط وفأر تثير مواقع التواصل- (شاهد)

وكشف الشاهد عن بداية الحكاية حيث قال إن الطالبة توجَّهت لأحد مراكز الدروس الخصوصية وكانت في حالة إعياء شديد.

وتابع “فقدت الوعي فاصطحبتها زميلتها لمستشفى صغير وعند استفسار الطبيب عن حالتها المرضية، أجابت بأنها تناولت حبوب الغلال” وهي #حبوب تحفظ الغلال تحتوي على مواد سامة.

الطبيب الذي عُرضت عليه الفتاة نقلها لمستشفى الطوارئ بالمنصورة نظرًا لخطورة حالتها، لكنها لفظت أنفاسها الأخيرة هناك.

اقرأ أيضاً:   قلق بالغ من احتمال تزايد إصابات ووفيات كورونا بشرق المتوسط

وأضاف الشاهد “لم تمر ساعات قليلة حتى فوجئ أهالي القرية، بانتحار جارها “ع.ف”، في العقد الثاني من عمره، إثر تناوله حبة حفظ الغلال السامة، أمام منزله، ولم تفلح محاولات إنقاذه فلفظ أنفاسه قبل وصوله المستشفى.

واستطرد “جميع أهالي القرية يعلمون بوجود علاقة عاطفية بين الطالبة وجارها”، مشيرًا إلى إلى ما شاع بعد انتحارهما بين الناس هو أن أقدما على وضع حد للحياة بسبب رفض أسرتيهما ارتباطهما، لأن أسرة الفتاة أرادت أن ترتبط برجل من العائلة.

اقرأ أيضاً:   شروط تأشيرة السفر إلى السعودية لأداء العمرة

وشيَّع أهالي القرية، جثماني الطفلة، عقب استلام جثمانيهما من مستشفي الطوارئ، وسط حالة من الحزن الشديد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى