عيّلت

اتصلت ذات صباح بأستاذي الكبير ومعلمي #مصطفى_أبولبدة Mustafa Abu Libdeh اسأله عن أحوال #الجريدة فقال لي: (عيّلت) أبو حميد أي صار يمسك مفاصلها عيال…
يبدو أن البلد أيضاً (عيّلت).
أ.ح.ز

اقرأ أيضاً:   ناقصنا باربد
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى