عيال بربروسا / يوسف غيشان

عيال بربروسا

لا داعي للتفاصيل، فالتاريخ والتأريخ ليس هدفنا، فقد كان الأمبرطور الألماني الذي أعاد إحياء الإمبرطورية الرومانية المقدسة، هو فريدريك الأول، وقد قضى الرجل معظم حياته في ايطاليا ،لأنه كان يحتاج الى المال الذي لا يمكن جمعه ، الا في المدن، حيث الحركة التجارية والأموال المتداولة . كانت المانيا في ذلك الزمان في أسوأ حالاتها ،اذ كان الفلاحون معظمهم يعملون بالعبودية والسخرة عند سادة اقطاعيين همج ، والتبادل التجاري يقتصر، في معظمه، على نظام المقايضة .
وقد سمى الإيطاليون فريدريك الأول ب(بربروسا)، وهذا هو الإسم الذي اشتهر به الرجل وطغى على إسمه الألماني ، وتعني الكلمة (اللحية الحمراء الملتهبة مثل النار)، وعلى عادة الفرسان الذين يريدون إرضاء البابوات الذين ينصبونهم ويمنحونهم الشرعية ، فقد خرج الرجل في حملة صليبية على بلادنا عام1189 بمشاركة ملك انجلترا ريتشارد قلب الأسد والملك الفرنسي فيليب، وقد اختاربربروسا السفر في البر للوصول الى بيت المقدس. يا فرحة ما تمّت، فقد غرق بربروسا في أحد الأنهار في آسيا الصغرى ومات ..وانتهت اسطورته.
ما إلنا بطولة السيرة، فقد نشب صراع في المانيا على خلافة بربروسا، إذ فضل البعض أبن بربروسا الأصغر (فيليب) بينما كانت مجموعات اخرى تسعى الى تنصيب أوتو وهو من عائلة اقطاعية أخرى(أسرة ويلف).، فاشتد الصراع وانتشر في الأمبرطورية الرومانية المقدسة.
في ايطاليا ، انقسم الناس الى فئتين متنافستين : جماعة فيليب وجماعة أوتو، وانعكس على كافة العلاقات الإجتماعية ، وكان كل شخص يتنافس مع جاره، ينتظر حتى يختار جاره الجماعة التي يفضلها ليختار الجماعة الأخرى، على سبيل المداقرة ..ويا ما سقط ضحايا في ذلك الصراع الطويل الطويل.
كان الصراع طويلا وطويلا ، لدرجة أنه استمر لعقود طويلة حتى بعد وفاة فيليب وأوتو ، واستلام حفيد بربروسا فريدريك الثاني عرش الأمبرطورية . وهذا هو بيت القصيد في الموضوع … أن يستمر الصراع ، حتى بعد زوال مبرراته بعقود.
هل تذكركم هذه السالفة بصراعات مشابهة في العالم العربي ؟؟؟
[email protected]

اقرأ أيضاً:   المهم فريقي يفوز
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى