الاصابات
745٬667
الوفيات
9٬647
قيد العلاج
6٬652
الحالات الحرجة
540
عدد المتعافين
729٬368

عن الملاقط

عن الملاقط

المحامي خلدون محمد الرواشدة
عندما يعود شريط السنين لأيام الطفولة ، ثمة أشياء من الطيش تظهر ولكنها على سذاجتها وشغبها تخفي بريقا من البساطة والقناعة وهداة البال.
وسأطلق الريح لشغبي وقتها . فقد كانت هوايتي اللعب في ملاقط #الغسيل ، كنت ألملم واجمع #الملاقط المتناثرة هنا وهناك بعد عملية نشر الملابس وأستعين “بمغيط” وأمارس لهوي وعبثي في ايذاء اقراني وأطلاق صليل من الصهونات بين الحين والآخر.
المضحك أنه في المرة التالية التي يحتاج فيها أهلي لنشر الغسيل يكتشفوا بأن رصيدهم من الملاقط نفذ بالكامل ، فنصفها مفقود ونصفها الآخر معطوب كل فردة في جال. وعندها لابد للذهاب للدكانة وشراء ملاقط جديدة.
لم أكن وقتها أعرف بأن الملاقط شيء مهم في منظومة أمي وأن عدم وجود ملاقط سيجعل الغسيل عرضه للطيران بفعل الرياح والهواء ، وربما يفضح الطيران أمورا ليس من المنطق فضحها بل المحافظة عليها مستورة ولو بأكثر من ملقط.
منذ مدة ونحن نتابع أخبارا حول تعيينات أو تنفيعات ارضاءا لوراثة السلطة. وبعض المغرضين يقولون بأن الأمر فيه شبه فساد أو فساد بعينه وظلم وقهر … بعض أصحاب العيون الفارغة والحاسدين يعلقون الأمر على المزرعة السعيدة.
وبصراحة أنا اشعر بالعتب على هذه الحكومة هذه المرة … فكم من شبهة فساد مرت دون أن نحس أو نشعر أو حتى نثار .. فلماذا هذه المرة قللوا الملاقط.
ترى من الذي سرق ملاقط الحكومة هذه المرة .
[email protected]

اقرأ أيضاً:   زوبعة على اسفلت
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى