الاصابات
742٬521
الوفيات
9٬577
قيد العلاج
7٬862
الحالات الحرجة
540
عدد المتعافين
725٬082

عمالقة الكرة النسوية يتحدون كورونا ويتميزون بعملهم

سواليف – ياسين البطوش

ثلاثة لاعبات لمنتخب كرة القدم النسوية سابقا في الاردن، عمالقة في عملهم حاليا في اتحاد كرة القدم الاردني يتميزون في عملهم لإبقاء الكرة النسوية حيه من خلال متابعتهم جميع المنتخبات المنتخب الأول للسيدات ومنتخب تحت ٢٠ عام ومنتخب تحت ١٧ عام.
وتجهيز كافة المنتخبات فنيا وإداريا للاستحقاقات القادمة في التصفيات.
سولين الزعبي
مسؤولة الكرة النسوية في اتحاد كرة القدم الاردني،
ستيفان النبر
عضوة الهيئة التنفيذيه في الاتحاد الاردني لكرة القدم،
سوسن الحساسين
مديرة منتخبات الكرة النسوية تحت سن ١٧ عام وتحت سن ٢٠ عام والمنتخب الأول للسيدات.
من خلال التجربة لأولياء الأمور والتجربة الشخصية
لمتابعة التمارين والاستعدادات لكافة فئات المنتخبات ومشاهدة الجهد الكبير الذي يبذل من هؤلاء العمالقة في إبقاء الحياة مستمرة للكرة النسوي رغم الظروف القاسيه التي يمر بها العالم والأردن من وباء يتطلب الحرص الشديد ومتابعة جميع اللاعبات والأجهزة الفنية والإدارية من خلال إجراء الفحوصات اللازمة وهذا بحد ذاته يتطلب جهد كبير من الوقت والتفرغ له بكل حرص لحماية اللاعبات وجميع الكوادر.
وهناك أيضا عملية التنقل للاعبات والكوادر الفنيه والإدارية والطبية من منازلهم للملاعب والعوده وهذا جهد كبير أيضا يتطلب الحرص على تطبيق أمر الدفاع وتوفير التصاريح اللازمه وأحيانا يقومون هؤلاء العمالقه باستعمال سيارتهم الخاصة في نقل اللاعبات حتى تم توفير وسيلة نقل من قبل اتحاد كرة القدم الاردني، ومتابعة اللاعبات والتأكد من وصولهم لمنازلهم.
من خلال المتابعة الشخصيه لبعض التمارين الرياضية للمنتخبات والجهد الشخصي للثلاثي العملاق ومن ورائهم في اتحاد كرة القدم الاردني، نرى أن بالإمكان إنجاح اي عمل في الظروف الصعبة واستغلال هذه الصعوبات وتحويلها لقصة نجاح لمن يريد العمل بإخلاص وتميز رغم عدد الأفراد القليل الذي يعمل بجد واجتهاد وتمير.
سوسن وسولين وستيفاني مع حفظ الألقاب يستحقون رفع القبعات والاحترام والتقدير لما يقومون به من جهد وإخلاص للوطن اولا ولكرة القدم النسوية ولاتحاد كرة القدم،
يقدمون صور وحالات من النجاح لمن يريد العمل ولا يختبئ وراء الظروف، انها قصة نجاح تستحق الشكر والاحترام والتقدير.
ولا ننسى دورهم وجهودهم المميز في العمل وتذكير أصحاب القرار في اتحاد كرة القدم الاردني لتحصيل المستحقات المادية المتأخره للاعبات رغم الظروف المادية الصعبة التي يمر بها اتحاد كرة القدم.
عندما ترى المنتخبات في كافة فئاتها وهي تدرب في الملاعب تشعر وكأن الأمور طيبه والاوضاع طبيعية وكأن العالم قد تخلص من هذا الوباء وهذا مردوده للجهد المميز لمن يريد العمل بإخلاص.
لكم كل الشكر والتقدير والاحترام ومن ورائكم في اتحاد كرة القدم الاردني على اخلاصكم وجهدكم المميز، وترفع لكم القبعات.
كل أمنيات التوفيق والنجاح لاتحاد كرة القدم الاردني

اقرأ أيضاً:   لاعب منتخب الكراتيه المصاطفة يتأهل إلى أولمبياد طوكيو
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى