على هامش المنتدى الإقتصادي في البحر الميت

على هامش المنتدى الإقتصادي في البحر الميت
د. فائق العكايلة
لسنا بحاجة لمنتديات إقتصادية إستعراضية لا تسمن ولا تغني من جوع ، لا بل ما هي إلا زيادة في النفقات العامة وإثقال كاهل الموازنة المتهالكة أصلاً ، وإغلاق بعض الطرق وإحداث أزمات مرورية على الطرق خلال فترة إنعقاد المنتدى.

إن كل المبادىء والحلول الإقتصادية والسياسات اللازمة لتنشيط الإقتصاد الأردني وخلق الوظائف اللازمة وحل مشكلة المديونية وغيرها من الإفكار كلها معروفة وواضحة ولسنا بحاجة إلى من يهذي بها ؛ لا بل إن الحاجة الملحة هي من يطبقها. فمنذ أكثر من عشرين سنة ونحن نسمع جعجعة ولا نرى طحناً.

اقرأ أيضاً:   الامتحانات بدأت

فلن نتقدم خطوة واحدة ولن نحمي إقتصادنا من التدهور ولن تُحل أي من المشاكل الإقتصادية والإجتماعية التي نعاني منها طالما أن الفساد والمفسدين يعيشون ويحتمون في أحضان رأس الهرم. عرابة الفساد وقتلة الإقتصاد الأردني يعملون تحت الرعاية الملكية.

فحلول كل مشاكلنا في متناول اليد: القضاء على عرابة الفساد وزمرتها وتمكين أبناء الوطن الأردنيين المخلصين الأكفاء الذين لا يخشون إلا الله والذئب على وطنهم والذين لا يحملون إلا الهم الأردني.

اقرأ أيضاً:   هل التعليم أولوية الحكومة…!

حمى الله الأردن..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. كلمة حق من الكاتب المحترم

    هذا يؤكد ان صفقة القرن بدأت منذ بداية ١٩٩٩

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى