على أطراف المدينة

على #أطراف #المدينة

نور الجابري

يقول الجدّ لحفيده الفتى
هنا كانت تقبع قريتنا الصغيرة
و هنا إختار بعض #المحاربين #التراب مسكن
و هنا سَقطَت #شهيدة
و عند ذلك التلّ إجتمع العاشِقَين
فحصل الوداع و فرّت الحبيبة
هناك كانت شجرة البلوط تنمو دون حذرٍ
تلك التي هي الآن مكتبتكَ القديمة
ثم يشيحُ بنظره نحو الغياب
تهرب من عينهِ دمعة كمهرة طليقة
فلم يبقى من أطلال المكان.. سوى الذكريات
و بعض الصور الحزينة
تُسدِل الشمس شمعتها
يَستبيح الظلام الذكريات الجميلة
ثم تضجُّ الشوارع بالصخب
و الحافلات تَجول كلّ شيء إلا الأزقة البعيدة
تلك التي بقيت راسخةً غامضةً.. كالأحجيات..
و الدمع كان لها رموز الخريطة
يقول الفتى… يآليتني لم أكن هنا الآن
و كنت هنا قبل أن يغمر المكانَ.. ظلّ المدينة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى