عشيرة السمحان: لا صحة لقبولنا بالدية

سواليف

نفى شقيق الصحفي الذي قتل قبل فترة محمد سمحان ما تداولته بعض وسائل الاعلام من أن عشيرة السمحان قبلت بدية مقدارها 100 ألف دينار .

وقال أيمن السمحان في اتصال من فلسطين مع ‘جراسا’ أن دم ابننا محمد لم يبرد بعد وجرحنا لم يلتئم بعد، وأننا لم نجلس لأية عطوات ولم نعقد أية لقاءات للصلح حتى الآن .

وأشار أيمن الى أن عددا من قيادات السلطة الفلسطينية طلبوا منا الجلوس للصلح عدة مرات إلا أننا رفضنا ذلك مرارا وتكرارا ، مشددا على أننا قلنا للجميع أنه لا مجال للحديث الان بهذا الشأن .

مقالات ذات صلة
  •  #عاجل وفاة شاب بحادث سير مروّع في إربد / فيديو

وأضاف أيمن أن والدتي لازالت تبكي حتى اللحظة على فراق أخي فكيف لنا أن نطالب بمبالغ مالية وبالصلح ؟ منوها في الوقت ذاته الى أن عشيرة السمحان تطالب فقط بأن يأخذ القانون مجراه .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى