طريق واحد للسلام في العالم

بسم الله الرحمن الرحيم

طريق واحد للسلام في العالم

ضيف الله قبيلات

يعلم #المهاجرون غير الشرعيين إلى #فلسطين قبل غيرهم انه لن يكون هناك #أمن ولا سلام لا لهم ولا لصانعيهم ولا لداعميهم ولا حتى لمن حولهم ما دام هؤلاء الغرباء متواجدين على أرض فلسطين من نهرها لبحرها.

يدفع المهاجرون غير الشرعيين إلى فلسطين ثمنا باهظا كل يوم من حياتهم وامنهم وهم مهددون يوميا ليلا ونهارا بالموت اما بطلق ناري او بسكين او بحجر لان #الأرض تقاوم مع أهلها لكنس #الغرباء الذين جاؤا تحت جنح #الاستعمار البريطاني.

اقرأ أيضاً:   أخيراً ظهر مجلس النقباء!/ أشرف الزعبي

المهاجرون غير الشرعيين إلى فلسطين قلقون أيضا على مستقبل أطفالهم حيث خدعتهم الصهيونيه العالميه والدول الاستعماريه الراعيه لها بالقول بانهم سيوفرون لهم الامن والحياه السعيده في بقعة هي من اقدس البقاع عند العرب والمسلمين المؤمنين بحتمية وواجب تحرير الأرض والمقدسات طال الزمن او قصر.

يحيط المهاجرون غير الشرعيين المدججون بالسلاح بالمسجد الأقصى وبمنعون اهله العرب والمسلمين من مختلف أنحاء العالم من الحضور اليه والصلاه فيه وشد الرحال اليه بسبب وجودهم المسلح الخطير المانع لذلك، حيث لا يأمن احد من العرب والمسلمين على نفسه مجرد دخوله الأرض المقدسه كما حدث مع المواطن الأردني القاضي رائد زعيتر.

اقرأ أيضاً:   مجلس التعليم العالي ومجالس الأمناء"الواقع والمأمول"

اما أصحاب الأرض الشرعيون الفلسطينيون الذين يشتاقون للصلاه في مقدساتهم فإنهم يدفعون أرواحهم ثمنا لصلاه واحده هناك.

ان مئة سنه مرت بذلت فيها جهود صهيونيه واستعماريه هائله وانفقت فيها أموال طائله ومعارك مسرحيه عديده لتوفير جو آمن لدوله يهوديه في قلب الوطن العربي ذهبت كلها هدرا وفشلت، وهي مده طويله كافيه لاقناع القريب والبعيد بأنه لا مقام في فلسطين لهؤلاء الغرباء الغزاة المسلحين.

اقرأ أيضاً:   رفعتم الوقود فلماذا لا تخفضون ضريبته؟

إن #الطريق #الوحيد للسلام في فلسطين والعالم هو إخلاء فلسطين كلها من نهرها لبحرها من هؤلاء الغرباء المهاجرين غير الشرعيين الغزاة المسلحين، وانتظروا إنا معكم منتظرون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى