.صعوبات تعلّم

[review]
 

 

الاحد 23-10-2011

في  كل يوم ،في كل حادثة ، مع كل بقعة دم ، مع كل إطاحة رأس جديد.. يثبت الطغاة العرب أنهم بأمس الحاجة  للانتساب الى مركز "لصعوبات التعلم" أكثر من انتسابهم إلى مؤسسات عروشهم التي يتمسكون بها أكثر من أرواحهم..

فهم بحاجة الى مركز يعلّمهم..كيف ينطقون باسم شعوبهم دون ان "يلثغوا" بحرياتهم ..وهم بحاجة ان يتعلّموا كيف يعدون للعشرة .. قبل ان يقتربوا من شجرة أحلام الأمة المحرّمة ..وهم بحاجة ايضاَ الى تمييز الالوان ، فهناك ستة ألوان أخرى غير اللون "الأحمر" الشهي الذي يكسو قصورهم ، ومدارج وصولهم ، و ينزف في شوارع بلادهم  كلما اراد الشعب ان يبوح بوجعه ..

اقرأ أيضاً:   البطل بسّام كميل..

**

مدرسو التربية الخاصة عرّفوا  الحالات المصابة بصعوبة التعلّم بانها تعاني من أشياء أربعة:

 أولاً- عملية ادخال المعلومات : حيث يقوم المخ "صانع القرار" بتسجيل المعلومات التي تصل اليه من اجهزة الجسم "الدولة" المختلفة.

 

ثانياً- عملية ترابط المعلومات: وهي عملية تفسير وتحليل هذه المعلومات بواقعية دون خيال.

 

ثالثاً- الذاكرة: والتي تقوم بتخزين المعلومات "لاسترجاعها" في المستقبل للاستفادة منها عند اتخاذ القرار..

اقرأ أيضاً:   البطل بسّام كميل..

رابعاً- عملية اخراج المعلومات: وتتجلى من خلال اللغة "القرار" والنشاط الحركي للعضلات "التطبيق"..

 

جل الزعماء العرب يعانون من المشاكل الأربع الماضية..فإدخال المعلومات خاطئ ، ترابط المعلومات ضعيف ومشوّش ومشوّه ، الذاكرة "مييييح"، وبالتالي اخراج المعلومات "القرار" يأتى بشكل كارثي مأساوي محزن..والنتيجة كما شاهدتم :

 

دماء كثيرة ،بلاد مدمرة ، ماسورة مجاري،  وزعيم "مبطوح" على "بوز" يتصبب دماً ..يجهز عليه شاب لا يحمل أي رتبة عسكرية غير رتبة مواطنته التي استباحها وعذبها واهانها واستخف بها زعيم الزعماء وملك الملوك وفاتح الشهور التي حتماً ستظل تدور وتدور ..

اقرأ أيضاً:   البطل بسّام كميل..

 

يا طغاة العرب ، تواضعوا قليلاً ..قبل ان ياتي يوم  تتمنوا فيه الموت على "بوز بكم"!!

***

مجنون مجنون مجنون..من يواجه الزوبعة ببندقية..او موج البحر بخنجر.

 

احمد حسن الزعبي

[email protected]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى