صدمة في تل أبيب بعد ضرب القبة الحديدية طائرة إسرائيلية

سواليف

كشفت صحيفة #Haaretz الإسرائيلية، الثلاثاء 25 مايو/أيار 2021، أن جنوداً من @قوات #الاحتلال الإسرائيلي المسؤولين عن تشغيل منظومة “#القبة #الحديدية” أسقطوا #طائرة بدون طيار تابعة لجيشهم خلال الحرب الأخير ضد غزة، بعد أن حددوا خطأً أنَّها طائرة تابعة للمقاومة، الأمر الذي أثار قلقاً كبيراً بين مسؤولي جيش الاحتلال الإسرائيلي.

هذه الحادثة غير المعتادة تسببت في موجة صدمات داخل سلاح الجو، الذي يُشغِّل منظومة القبة الحديدية الدفاعية، ويعتمد عليها بشدة لتحديد قوات المقاومة في الأجواء فوق إسرائيل ومحيطها.

وكانت الطائرة بدون طيار التي جرى اعتراضها من طراز Skylark، التي تستخدمها وحدة “Sky Rider” التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، والتي تنفذ مهام مراقبة وجمع معلومات.

اقرأ أيضاً:   الأردن - ارتفاع الدين العام إلى أكثر من 33 مليار دينار

فيما تحقق إسرائيل في الحادثة، ويشعر جيشها بالقلق حيالها؛ لأنَّ كل الخطط القتالية التي أعدها الجيش الإسرائيلي في السنوات الأخيرة تعتمد على القتال متعدد الأبعاد مع التنسيق الوثيق بين القوات البرية والجوية والبحرية.

كما يثير إسقاط الطائرة بدون طيار الشكوك بشأن ما إن كان الجيش الإسرائيلي مستعداً بشكل كافٍ ويمتلك القدرات اللازمة لخوض فترة طويلة من القتال دون إيذاء قواته هو.

اقرأ أيضاً:   الأشغال الشاقة لموظفين حكوميين بقضايا فساد / تفاصيل

وقد سمح ممثلون من هيئة طيران أجنبية لإسرائيل بأن تترك مجالها الجوي مفتوحاً أمام الطيران المدني خلال الحرب الأخير مع غزة، بعدما أكَّد المسؤولون الإسرائيليون أنَّ القبة الحديدية لديها القدرة على التمييز بين الطائرات المعادية وتلك التي لا تُشكِّل تهديداً.

وقالت وحدة المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي: “أسقطت القبة الحديدية طائرة بدون طيار من طراز Skylark تابعة للجيش الإسرائيلي في إطار الحرب على غزة وفي إطار الدفاع عن تل أبيب، والحادثة قيد التحقيق الآن”.

اتفاق وقف إطلاق النار
يُشار إلى أنه فجر الجمعة الماضي بدأ سريان اتفاق وقف إطلاق النار، بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، بعد جولة تصعيد دخلت يومها الـ11، وبلغ عدد ضحاياها 232 شهيداً، بينهم 65 طفلاً و39 سيدة و17 مُسناً، بجانب نحو 1900 جريح، بحسب وزارة الصحة في القطاع.

اقرأ أيضاً:   البلبيسي يبرر ارتفاع اصابات كورونا

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، جراء اعتداءات “وحشية” ارتكبتها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في مدينة القدس المحتلة، وخاصة المسجد الأقصى ومحيطه، وحي “الشيخ جراح” (وسط)، إثر مساعٍ إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

المصدر
عربي بوست
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى