شهادات مروعة لأهالي “خورشيد” عن تصادم قطاري الإسكندرية

سواليف

خرج سكان منطقة “خورشيد” شرقي مدينة الإسكندرية، نساءً وأطفالاً ورجالاً، امس الجمعة، لإنقاذ ضحايا الكارثة التي وقعت بالمنطقة، جراء اصطدام قطارين أسفر عن عشرات الجرحى والقتلى.

بعد لحظات من وقوع الكارثة، خرج الأهالي مسرعين إلى مكان الحادث، قبل وصول سيارات الإسعاف الحكومية، وقاموا بإسعاف الجرحى.

مشهد حزين ممزوج بالحسرة والألم خيّم على الجميع في المكان، لكنه كان أيضًا معبّرًا عن تضامن إنساني لافت، حيث وقف الجميع كتفًا بكتف لتمكين المستلزمات من أواني المياه وشراشف الأسرّة، ومواد الإسعافات الأولية.

اقرأ أيضاً:   قرار جديد من السعودية للدخول إلى أراضيها

وقالت إحدى شهود العيان من ساكني منطقة خورشيد، إن سيارات الإسعاف تأخرت عن الوصول إلى موقع الحادث، وإنها جمعت هي وجاراتها أغطية الأسرة لتغطية الجثث، وروت شاهدة أخرى، كيف سارعت النساء لعلاج الجرحى الذي كانت إصاباتهم طفيفة.

وقال أحمد سليمان، وهو طالب جامعي من سكان المنطقة، إنه استطاع أن ينزل إلى أسفل القطار ويُخرج أحد المصابين الذي لفظ أنفاسه الأخيرة عقب خروجه، مباشرة بسبب جروحه الخطرة.

اقرأ أيضاً:   راصد جوي فلسطيني: موجة حارة وطويلة ستضرب بلاد الشام الاسبوع المقبل

ولقي 41 شخصًا على الأقل مصرعهم جراء حادثة اليوم، وأصيب 123 آخرين، وهي أعداد مرشحة للزيادة مع عمليات رفْع العربات والجرار.

وكانت هيئة السكك الحديدية قد أعلنت أن القطار “13 إكسبريس القاهرة الإسكندرية” اصطدم الساعة الثانية والربع عصرا بالقطار 571 بورسعيد الإسكندرية بالقرب من محطة خورشيد على خط القاهرة الإسكندرية، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من الركاب.

اقرأ أيضاً:   10 وفيات و1008 اصابات كورونا اليوم الخميس / تفاصيل

العربي الجديد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى