شكراً لوزارة الأوقاف / رائد عبدالرحمن حجازي

شكراً لوزارة الأوقاف

مع أن الوزارة اتّبعت مؤخراً توزيع خطبة الجمعة وتوحيدها على الأئمة والوعاظ , مما جعل الغالبية يدرسوا عليها قبل يوم ليكن تفاعل المصلين مع الخطيب على مستوى عالي .
لكن للأسف ما حدث معي اليوم هو أنني وبعد ان تم تسريب موضوع الخطبة لي يوم أمس الخميس , فقررت أن أبحث وأجمع المعلومات عن موضوع الإسراف والتبذير وكنت قد وضعت عدة إجابات لأسئلة مقترحة ومنها
* كم سيكون الحد الأقصى للصرف على حفلات أعياد الميلاد
* كم سيكون الحد الأقصى لثمن الملابس الشخصية
* كم سيكون الحد الأقصى لبدل المياومات
* كم سيكون الحد الأقصى لعدد السيارات الشخصية
* كم سيكون الحد الأقصى للرواتب الشهرية والتي تزيد عن 250 دينار .
* كم سيكون الحد الأقصى لعدد اللجان الخاصة بمكافحة الفساد
* كم سيكون الحد الأقصى لعدد لُقيمات الطعام والتي تزيد عن بضعة لُقيمات
* كم … وكم … وكم
المهم النتيجة كانت بأنني حصلت على صفر ساقط في هذه الجمعة .

اقرأ أيضاً:   الزيارة التاريخية
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى