شركة إسرائيلية تخترق مجموعة “شات” لـ”داعش” .. فماذا وجدت ..؟؟

سواليف

قالت شركة استخبارات سيبرانية إسرائيلية إنها نجحت في اختراق مجموعة مراسلة في تطبيق “تيليغرام” لتنظيم الدولة الأربعاء، كاشفة عن بعض مخططات التنظيم.

وذكرت شركة “إنتسايت” الإسرائيلية أنه بحسب المجموعة المخترقة، فإن تنظيم الدولة كان يخطط لاستهداف قواعد جوية أمريكية في الكويت والبحرين والسعودية.

ونقل موقع “تايمز أوف إسرائيل” ما كشفته الشركة للقناة العاشرة الإسرائيلية، حيث تقول إن “تنظيم الدولة يقوم بتحميل أهداف محتملة على مجموعة المحادثة، وفي الأشهر الأخيرة تم ضرب بعض هذه الأهداف من قبل أفراد ادعوا الولاء للتنظيم المتطرف”.

اقرأ أيضاً:   الافراج عن الأسير كايد الفسفوس بعد عام ونصف من الاعتقال و 131 يوما من الإضراب عن الطعام

وقالت الشركة إن “أحد هذه الأهداف -التي ظهرت على المجموعة في تطبيق تيليغرام”- كانت الكنيسة في نورماندي في فرنسا، حيث قام رجلان في 26 تموز/ يوليو بقتل الكاهن المحلي، الأب جاك هامل (85 عاما)”.

وقالت الشركة إن فريقها نجح في اختراق المجموعة السرية، التي حدد أعضاؤها الـ500 هدف، على أمل أن يقوم أحد الجهاديين بتنفيذ هجمات فيها.

وقال ألون أفراتس، أحد مؤسسي الشركة، إن “تيليغرم مشفر تماما، ولا خوف هناك من أن يقوم أحدهم باختراق الرسائل وفهم ما كتبت”.

اقرأ أيضاً:   بالفيديو .. النيران تشتعل في ميناء اللاذقية بعد قصف إسرائيلي

وتابع: “المجموعة التي تم اختراقها يتم الوصول إليها بواسطة أعضاء يقومون بإدخال زملائهم في الدولة”.

وأضاف: “أنا بحاجة لأن أكون على معرفة بشخص يمكنه أن يشهد بأنني مؤهل للمجموعة، وفقط عندها بإمكاني الانضمام”.

يشار إلى أنه بعد الهجمات التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس، الأسبوع الماضي، شجّع تنظيم الدولة أتباعه على استخدام تطبيق مراسلات غير مرئي لأجهزة المخابرات.

اقرأ أيضاً:   “مقال أمريكي” يُلمِّح لـ”صفقة” تُخرج “ عوض الله” من سجون الأردن

وبحسب موقع Daily Beast الإخباري الأمريكي، فإن التنظيم وضع رسالة على أحد مواقع شبكة الإنترنت العميقة (Deep Web)، يشجع فيها أعضاءه على تحميل واستخدام تطبيق Telegram، الذي يتيح لهم ضبط الرسائل على الحذف التلقائي بعد مرور وقت معين.

وكان Telegram وتطبيقات مشابهة أزعجت الأجهزة الاستخباراتية والأمنية، إذ منعت الولايات المتحدة الأمريكية من تحديد مواقع أعضاء التنظيم في سوريا والعراق وتعقبهم.

عربي 21

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى