زوجة مستشار أحد الوزراء تتعرض للتحرش الجنسي ونشطاء يغردون ” مش_بسيطة” ..فيديو

سواليف_ديما الرجبي
أثار خبر تحرش أحد الشبان في لبنان بزوجة مستشار أحد الوزارء في أثناء تواجدها في المصعد موجة عارمة من الغضب الشعبي ولاقى هذا الخبر تداولاً عربياً ومحلياً، وما يجعل هكذا خبر يمتاز عن غيره أنه لم يكن إلا مشهداً تمثيلياً من “الضحية والمتحرش” وجزءاً من حملة إعلامية تهدف إلى تسليط الضوء على التحرّش الجنسي.
وقد وقعت مواقع التواصل الإجتماعي ووسائل الإعلام ” بفخ” حملة أطلقت تحت عنوان ” مش بسيطة” وهم الجهة التي أعدت الفيديو
كما ان صفحة ” وينيّة الدولة” اللبنانية نشرت يوم الثلاثاء ذات الفيديو تحت عنوان ” إحذرن أيتها النساء ، متحرش جنسي طليق في لبنان”

وأتى هذا الفخ ” الهادف ليغرق وكالات إخبارية كبرى مثل “ال بي سي”، و”او تي في”، وغيرهما بتقارير وأخبار عن تعرّض إحدى السيدات وتدعى غنى غندور، وهي زوجة مستشار أحد الوزراء في لبنان، للتحرش أثناء وجودها في المصعد متجهة الى مكان عملها.

اقرأ أيضاً:   الطلبة ذوو الإعاقة: قضيتنا لم يتم حلها، ونرفض أن نتحول إلى متسولين للمطالبة بحقوقنا

وهو الخطأ الذي وقعت به هذه الوكالات دون التأكد من صحة الفيديو أو البحث عن مروجيه ودون الرجوع إلى ” الضحية” أو الاتصال بها، ما دفع الأخيرة الى نشر فيديو عبر حسابها على إنستغرام توضح فيه أن الفيديو المتداول للتحرش هو جزء من حملة “مش بسيطة” التي تقوم بها وزارة الدولة لشؤون المرأة بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت لإقرار قانون التحرش الجنسي.

وعندما كشفت الحملة بشكل رسمي عن هدف ترويج الفيديو أثيرت بلبلة جديدة على مواقع التواصل الإجتماعي بين مؤيد لكيفية “خداع” الإعلام وتضليله على حد وصفهم وأيضاً أن هذه الطريقة تثير رعب الأهالي على بناتهم ، وفي الجهة الأخرى شجع الكثيرون على هكذا فيديوهات وصفت ” بالتوعوية” لأن قضية التحرش لا تعاني منها فقط النسوة في لبنان بل في جميع أنحاء الوطن العربي ولذلك شهد هاشتاغ ” مش بسيطة” قبولاً وتداولاً عربياً كبيراً لتشجيع الفتيات على المطالبة بحمايتهن من المتحرشين في الشوارع

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى