الاصابات
748٬685
الوفيات
9٬703
قيد العلاج
6٬507
الحالات الحرجة
470
عدد المتعافين
732٬475

رؤية نجوم السماء نهارا

رؤية نجوم السماء نهارا
موسى العدوان

من المعروف أن رؤية نجوم السماء للأشخاص، غير ممكنة بالعين المجردة نهارا، بل أن هذه الإمكانية متوفرة بعد مغيب الشمس يوميا، إذا لم تكن هناك غيوم.
ولكن إذا قادك حظك العاثر لمراجعة مديرية أراضي ناعور، فإنك سترى نجوم السماء بكل وضوح في عز الظهيرة.
عندما كان الشخص يحتاج لتجديد ( سند تسجيل ) قديم بسند جديد، لقطعة أرض لا تزيد مساحتها عن دونم، كانت في عهد الحكومات السابقة، والتي تسمى بالمتخلفة تستغرق نصف ساعة على الأكثر.
أما اليوم وفي عهد الحكومات الإلكترونية وفي مئوية الدولة، اصبحت تحتاج إلى يومين على الأقل. وفيما يلي تلخيص لتجربتي مع تلك الدائرة، يوم الثلاثاء 30 / 3 / 2021 :
ذهبت إلى دائرة الأراضي / ناعور، وبيدي ( سند التسجيل القديم ) لقطعة أملكها في مرج الحمام .
وعندما دخلت مبنى الدائرة، نظرت إلى اليافطات الداخلية علي أجد يافطة إرشادية، تبين من أين أبدأ معاملتي، ولكني لم أجدها. سألت عمن أقدم له الطلب، كماكان يحدث في الأعوام الماضية ولم أجده.
ذهبت إلى مدير الديوان لأسأله من أين أبدأ بطلبي، فقال لي في خارج البناية. وجدت في خارج البناية كوخا فسألت الموظف هناك، هل أبدأ بطلبي من عندك، فقال لي لا، من الكوخ الثاني.
ذهبت إلى الكوخ الثاني وطلبت منه أن يجدد لي سند التسجل القديم. فرجع إلى جهاز الكمبيوتر وقال رقم هاتفك غير مسجل على الموقع. قلت له هذه هويتي ومبين عليها إسمي الرباعي ورقمي الوطني، ويمكنني إعطائك رقم هاتفي. ولكنه رفض وقال اذهب عند الموظف محمود ليسجل رقم هاتفك.
ذهبت إلى الموظف محمود وطلبت منه تسجيل رقم هاتفي، إلا أنه أبلغني بأنه مشغول حاليا، وعلي أن أكتب تفصيلاتي ورقم هاتفي على ورقة وأتركها لديه، وأن أغيب ساعة أو أعود له غدا، ووعد بألاتصال معي عندما يفرغ من المعاملات التي أمامه.
عدت إلى منزلي وبعد حوالي ساعة اتصل معي الموظف محمود، وقال هذا الرقم وجدناه بإسم سجود، فقلت له هذه ابنتي ولا يوجد لها أية معاملة في دائرة الأراضي، تستدعي وضع رقم هاتفها لديكم في الدائرة، والدليل أنك عندما اتصلت على الرقم أنا من أجابك. ويمكنك تعديل الاسم على ذلك الرقم،. إلا أنه رفض ذلك وطلب أن تحضر سجود إلى دائرة الأراضي، لتشطب رقم الهاتف المسجل باسمها.
كما لاحظت خلال
وجودي في الدائرة أيضا أن بعض المراجعين، يخرجون من الدائرة وهم غاضبين من سوء المعاملة.
ولكي أقطع الطريق على من سيختلق الأعذار الواهية للدائرة أقول: أنا مع التدقيق في معاملات الأراضي تجنبا للتزوير، ولكني لست مع هذه التعقيدات غير الضرورية، من قبل حكومات تدعي أنها إلكترونية، وتساعد المواطنين في إنهاء معاملاتهم بسرعة دون عناء.
وأطالب اليوم بعودة الحكومات المتخلفة، التي كانت تسهل أمور المواطنين ولا تعقدها كما تفعل حكومات اليوم.
التاريخ : ٣٠ / ٣ / ٢٠٢١

اقرأ أيضاً:   مين تحبّ أكثر: عمّو يوسف وإلّا عمّو خليل؟
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى