دواء قد يشكل انفراجة محتملة في علاج كورونا

سواليف

سيمثل دواء على هيئة أقراص انفراجة محتملة في العلاج من #فيروس #كورونا. وقال خبراء إن هذا #الدواء، الذي قامت شركة “ميرك” الأميركية بتطويره، له قدرة على خفض احتمالات الوفاة أو ضرورة النقل إلى المستشفى للنصف بالنسبة للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالأعراض الحادة لكوفيد-19.

وستكون أقراص ملنوبيرافير، في حالة حصولها على الموافقات اللازمة، أول #دواء #مضاد للفيروسات يؤخذ عن طريق الفم لعلاج كوفيد-19.

اقرأ أيضاً:   حمد بعد الخسارة .. فرصتنا بالتأهل كبيرة ، والاتحاد .. "معكم يا نشامى"

وتخطط ميرك وشريكتها ريدجباك لمستحضرات العلاج الحيوية للحصول على إذن الاستخدام الطارئ في الولايات المتحدة بأسرع ما يُمكن وتقديم طلبات لهيئات تنظيم الدواء في مختلف أنحاء العالم.

وأكد روبرت ديفيس وهو الرئيس التنفيذي لشركة “ميرك” أن هذا #العلاج سيحدث تغييرًا جذريًا في أساليب السيطرة على #كوفيد-19.
تغيير قواعد لعبة العلاج .

اقرأ أيضاً:   المهندسين الزراعيين ” تحدد مواعيد اجراء انتخاباتها في النصف الثاني من ‏شهر اذار ‏المقبل

ومن بين الخيارات العلاجية الحالية ” #ريميديسفير” المضاد للفيروسات وتنتجه شركة جيلياد وديكساميثازون وهو عبارة عن ستيرويد، لكن لا يتم إعطاؤهما إلا بعد دخول المريض إلى المستشفى بالفعل.

وقال أميش أداليا، وهو باحث كبير في مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي: “ستتغير قواعد اللعبة بسبب مضادات الفيروسات التي تؤخذ بطريق الفم وتستطيع التأثير على خطر دخول المستشفى لهذا الحد”.

اقرأ أيضاً:   شروط الدخول للحرم الجامعي اعتباراً من 2022/1/1 / شاهد

وأضاف أداليا أن العلاجات الحالية “مرهقة وصعبة من الناحية اللوجستية. تناول قرص بسيط بطريق الفم سيكون عكس ذلك”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى