( دق الدودك . . ! )

( دق الدودك . . ! )

موسى العدوان


قصة منقولة من الزمن القديم ولكنها معبرة عن واقع الحال.

في نهايات #الحكم العصملي ( #العثماني ) أبحرت #سفينة شحن من #اسطنبول إلى ميناء أم قصر في #العراق، محملة بعدد كبير من #البغال، كمدد استراتيجي لبعض وحدات #الجيش هناك. ولإن العلف شحيح وقليل، فقد كان يوزع على البغال مرة واحدة في اليوم فقط، بعدما يتلقى السوّاس أمرا من الضابط المسؤول بواسطة (دق الدودك)، أي عندما يصدح #البوق، في وقت معين من الظهيره.
ولإن التكرار يعلم البغال أيضا، لهذا كانت هذه الكائنات الجائعه عندما تسمع الدودك، تعي أن العلف بات قاب صدحتين من الوصول لمعالفها، فتتحمحم للأكل، وتهيء نفسها بفرح للطعام، ويغمرها السكون و الهدوء والثبات وعدم الهياج..!!
وذات يوم نفذ #العلف، وعندما أحست البغال بالجوع بعدما فات موعد تقديم الوجبة لها، هاجت واستنفرت وثارت بكل ما للجوع من سلطان وجنون، وكادت ان تخرق بحوافرها أرضية السفينة. فأسرع الضابط مذعورا يشرح الحالة للقبطان، ويؤكد له أن السفينة ستغرق بأقدام #البغال الجائعة.
فكر القبطان قليلا ثم أمر الضابط ( بدق الدودك ). ومع أول صدحة من صدحاته، عاد الهدوء للبغال، وسكنت فرحا بقرب وصول العلف. وعندما مضت ساعات أخرى ولم يصلها شيء عادت لهيجانها وضرب حوافرها بالأرض، فما كان من #القبطان إلا أن أعطى الأمر بالصدح مرة أخرى، وهكذا استمرت مهزلة #الدودك حتى وصلت السفينة مبتغاها.
هذه المهزلة التصبيرية أو التأجيلية عن طريق ( دق الدودك ) وابتكار الأزمات مع امتلاك الحلول مسبقاً، ينبغي ألا تنطلي على #الشعوب ( المستبغلة ) التي بانت هياكلها العظمية بعد #فقر وجوع طويلين.
فترويض الخنوع هذا إن مرَّ على الذين يمصون النوى من شهوة التمر، ويأكلون أصابعهم ولحوم سواعدهم من الجوع والفقر، فاعلم أنهم وصلوا فعلا لمرحلة ( #الاستبغال ).
فمن خدعة #دعم #المحروقات السنوي، إلى لعبة دعم الخبز، إلى مهزلة إرفع المحروقات ٢٠ قرش، و نزّل المحروقات قرشين، إلى حُزم حكومة الصلعان، إلى خرافة الأمن والأمان، وجرائم شركة الكهرباء وغيرها، طريقة ( دق الدودك ) ستفي بالغرض المطلوب إلى الأبد.

اقرأ أيضاً:   بعد 200 عام.. حل لغز السفينة الحربية البريطانية "الغارقة"
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى