دامر ورضوان إلى دار الرضوان / د. ناصر البزور

دامر ورضوان إلى دار الرضوان

قبل حوالي أربع سنوات رحَلَ عنّا طبيب الفقراء في الرمثا “الدكتور دامر” كما عرفه معظم الناس… وبالأمس رحلَ طبيب الفقراء في إربد الدكتور رضوان السعد…
ففي الوقت الذي كان الدكتور محمّد دامر والدكتور رضوان السعد يقومان بتشخيصٍ طبّيٍ واجتماعيٍ ونفسيٍ كامل بل وبصرف علاج مجّاني لمرضاهم مقابل ربع دينار، أو نصف دينار، أو دينار أو دينارين أو ما تيسَّر من دراهم وقروش معدودة في جيوب المرضى المهترئة… رأينا أطبّاء تتجاوز كشفيّاتهم العشرين والخمسين ديناراً “فتحة عَدّاد” أو فتحة فَم…
إلى جنّات الرضوان يا دامر ويا رضوان… وهناك ستجدون بإذن الله ما قدّمتم لأنفسكم من خيرٍ “في جنّاتٍ ونَهَر…في مقعد صِدقٍ عند مليكٍ مُقتدِر” … “وفي ذلك فليتنافس المتنافسون

اقرأ أيضاً:   جيشنا لله درك
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى