خسارة 250 ألف ليتر بنزين في حريق خزانات الجيش اللبناني

سواليف

اندلع حريقٌ هائلٌ صباح اليوم الاثنين، في #خزان يحوي مادة #البنزين داخل #منشآت #النفط في #الزهراني جنوبي #لبنان، ما استدعى تدخلاً فورياً من عناصر الدفاع المدني التي عملت لساعاتٍ على السيطرة عليه وإخماده، للحؤول دون امتداد النيران إلى الخزانات المجاورة أو انفجاره.

وفي وقتٍ لم تسجل أي إصابات مادية أو سقوط جرحى من جراء #الحريق، قال وزير الطاقة اللبناني، وليد فياض، إن الكمية التي احترقت من البنزين 250 ألف ليتر، معبّراً عن أسفه لهذه الخسارة، في وقتٍ يعاني لبنان من# أزمة #محروقات وربطاً أزمة #كهرباء حادة جداً.

اقرأ أيضاً:   إعادة فتح المنطقة الحرة الأردنية السورية المشتركة

وأوفد رئيس مجلس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي، فياض إلى منشآت الزهراني لمعاينة الوضع بعد الحريق الذي اندلع داخل خزان للبنزين صباحاً والاطلاع على الملابسات.
وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن وزير الطاقة اللبناني قال إن الحريق نتج عن “خطأ” أثناء نقل بنزين من أحد الخزانات لآخر. وأضاف فياض: “علينا انتظار نتائج التحقيقات في أسباب الحريق”.

وقال مصدر أمني وشهود عيان إن الحريق أُخمد بعد جهود مضنية استمرت معظم ساعات الصباح. ونقل مكتب رئيس الوزراء عن فياض قوله في وقت سابق إن البنزين تابع للجيش.

اقرأ أيضاً:   قتل شقيقته فرد عليه الوالد فورا.. جريمة تهز لبنان

وتضم منشأة الزهراني، التي تقع على بعد نحو ثمانية كيلومترات جنوبي مدينة صيدا، واحدة من محطات الكهرباء الرئيسية في البلاد. وتعرض لبنان، الذي يمر بحالة انهيار اقتصادي خانق، لسلسلة كوارث بينها انفجار كارثي في مرفأ بيروت العام الماضي أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص، وتدمير مساحات شاسعة من المدينة.

وأعلن وزير الطاقة اللبناني أن الاجتماع بحث في السبل اللازمة لتأمين مستلزمات كهرباء لبنان، لحفظ الحد الأدنى من إنتاج الطاقة التي تحتاجها لثبات الشبكة وتشغيل المرافق العامة الأساسية.
وشهد لبنان في عطلة الأسبوع عتمة حادة مع توقف معملي الزهراني في جنوبي البلاد السبت الماضي، ودير عمار شمالاً يوم الجمعة الماضي، قسراً عن العمل نتيجة نفاد خزاناتهما من مادة الغاز أويل.
في سياق متصل، نفذ عددٌ من المعتصمين اليوم الاثنين، تحركاً أمام مؤسسة كهرباء لبنان في صيدا جنوباً احتجاجاً على انقطاع التيار الكهربائي، وارتفاع ساعات التقنين التي تبقيهم طوال اليوم من دون كهرباء وتحت رحمة أصحاب المولدات الخاصة وتسعيراتهم التي تفوق قدرتهم المالية.

اقرأ أيضاً:   أخطاء “غبية” .. 5 أحداث كادت تقضي على البشرية خلال الحرب الباردة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى