الاصابات
748٬103
الوفيات
9٬693
قيد العلاج
6٬404
الحالات الحرجة
470
عدد المتعافين
732٬006

حلول مرورية أمام أمانة عمان ووزارة الاشغال العامة

حلول مرورية أمام أمانة عمان ووزارة الاشغال العامة والاسكان– الطريق الثالث
عادل الخشاشنة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على من أمر بحق الطريق وبعد.

يتضمن هذا المقال حلولا مرورية تتعلق بالطرق التي تزدحم فيها حركة السيارات والحافلات، ذات السعة المتوسطة والكبيرة، أو القابلة للتوسع بمقدار بسيط او الطرق تحت الانشاء او التعديل الانشائي، بحيث يمكن ان تستفيد منها ادارات المدن الكبيرة كالعاصمة عمان او وزارة الاشغال العامة المسؤولة عن الطرق الخارجية التي تربط المدن المكتظة والتي يمكن ان تشكل بديلا دائما او مؤقتا عن الباص السريع (الصريع) ويمكن ان يشكل مقترح ايجابيا في تخطيط المدن الانشائي.

دعت أمانة عمان الكبرى قبل عدة سنوات المواطنين الاردنيين الى تقديم اقتراحات او مشاريع لحلول مرورية في العاصمة عمان ـ وقد ترافق هذه الاعلان مع احدى مراحل تعثر مشروع الباص السريع ـ بهدف المساهمة في التخفيف من الازدحامات المرورية التي تكتظ فيها شوارع العاصمة عمان، والتي تزداد في ساعات الذروة يوميا المصاحبة لذهاب المواطنين الى اعمالهم ومدارسهم وجامعاتهم أو عودتهم منها في ايام الدوام الرسمي، او في مواسم الصيف حيث عودة مئات آلاف المواطنين الى حضن الوطن او استقبال السياح من الاشقاء العرب الذين يحضرون بسياراتهم، ومن المفترض انه قد وصل أمانة عمان (في حينه) عشرات المقترحات، ويمكن أن يكون بعضها ايجابيا قابلا للتطبيق، ولكن من المؤكد أن تلك المقترحات لم تخرج الى حيز التنفيذ، وان المسؤولين في أمانة عمان قد غَبَنُوا أصحاب تلك الافكار (وأنا أحدهم)، أو أن العملية بمجملها كانت جزءا من حملة دعاية ليس أكثر.
“الطريق الثالث” في السياسة أن يتم استحداث حزب أو جبهة حزبية في الدول التي يسيطر عليها حزبان سياسيان يتسلمان السلطة بالتبادل (كما هو الحال في امريكا بحزبيها الجمهوري والديموقراطي، وكما كان سائدًا قبل عقدين في دولة الاحتلال بسيادة حزبي الليكود والعمل) والهدف من هذا التشكيل الجديد الذي يوازي بقوته احد القوتين القائمتين او اكثر هو كسر احتكار السلطة السائدة بين الفئتين.
تضمن مقترحي والمسمى “الطريق الثالث” استحداث طريق ثالث ( (The Third Side في الشوارع المكتظة ذات الطريقين (Two Sides) لتصبح (Three Sides) بحيث يتوسط الطريق المستحدث من بين الطريقين وتحدد عليه حركة السير بشكل مؤقت في الاتجاه الذي يتضمن كثافة في الحركة المرورية، ونورد أمثلة على ذلك بما يلي:
1. في حال استغلال طريق الباص السريع كطريق ثالث على شارع الملكة رانيا فانه سيسهم في التخفيف من حركة السير القادم من منطقة طويلح باتجاه وسط البلد في الفترة الصباحية بينما يستغل في التخفيف من حركة السيارات القادمة من وسط البلد باتجاه صويلح في نهاية الدوام الرسمي اليومي، ويتطلب الامر التحكم بمداخل الطريق باشارات ضوئية، واشارات ارشادية وتحذيرية، وسيطرة رجال السير، بحيث يمنع مرتادي الطريق الثالث من التوقف او التحميل والتنزيل خلال مسيرهم فيه، حيث يكون مسار الطريق الثالث مفتوح للخروج الى الطريقين الرئيسيين (two sides) ضمن مسافات طويلة نسبيا تسمح بانتقال السيارات الى تقاطعات رئيسية تغذي المناطق والاحياء والاتجاهات الرئيسية.
2. يمكن استحداث طريق ثالث وسطي على اوتستراد عمان الزرقاء والذي يجري التحضير لشموله ضمن مسار للباص السريع يربط عمان بالزرقاء، بحيث يخصص هذا الطريق الثالث الوسطي لحركة السيارات القادمة من الزرقاء الى عمان صباحًا ولحركة السيارات العائدة من عمان الى الزرقاء مساءًا.
ان مقترح الطريق الثالث يسهم في تسريع حركة السير في الطرق التي تزدحم فيها الحركة في فترة محددة وينعكس اتجاه الازدحام في فترة أخرى، ويشترط في سعة الشارع ان يستوعب ثلاثة طرق (Three Sides) يمكن فصلها بجزر وسطية، ويفضل ان يكون الطريق الثالث (الوسطي) من مسربين.
يمكن تحديد فئة للسيارات المتحركة على الطريق الثالث؛ فقد يخصص للسيارات والحافلات العمومية فقط، وأرى ان يخصص للسيارات الخاصة فقط ومنع الحافلات والسيارات العمومية من ارتيادة بسبب كثرة التحميل والتنزيل لديها الامر الذي يبطء الحركة على الطريق، ولغياب ثقافة الوعي المروري الكافي لدى سائقي وسائط النقل العمومية لممنوعية التوقف على ذلك الطريق المقترح قياسا بسلوكاتهم اليومية التي يلاحظها مرتادو الطرقات، كما يمكن تحديد حدود دنيا للسرعة على الطريق الثالث او اجزاء منه للمحافظة على سرعة جيدة لانسياب السيارات عليه، ويمكن ان يخصص على جانبي الطريق الثالث اماكن محددة للتعطل المفاجئ او التوقف المؤقت للتحميل والتنزيل في حال سمح للسيارات والحافلات العمومية بارتياده.
ان من الاسئلة المشروعة لدى المواطنين عن الآلية التي سيسهم فيها الباص السريع بزيادة معدل سرعة السيارات في الطرق التي اكتملت فيها مراحل الباص السريع، حيث يُشاهد يوميا الازدحام وسرعة السير القليلة في اتجاه واحد من حركة السير او اتجاهين، فما هو السبيل الى تقليل عدد السيارات الهائل المتحركة في نفس الوقت او ما السبيل لزيادة سرعتها؟ الا اذا كان المطلوب هو تحويل ما لا يقل عن ثلث عدد السيارات الحالية الي ترتاد الطرقات الى مسارب الباص السريع، وهذا يستحيل تحقيقه حيث يشكل اضعاف عدد الحافلات العمومية وسيارات التكسي الحالي، كما ان السيارات التي تنفذ خدمة النقل في شركتي اوبر وكريم لا يمكن ان تسلك طريق الباص السريع اذا ما خص للنقل العمومي لغياب آلية مميِّزة لهذه السيارات كلون موحد او اشارة مضيئة في أعلى السيارة او في مكان ظاهر منها، الامر الذي يعقِّد من قدرة مسارب الباص السريع من استيعاب هذه السيارات اذا ما تقرر ذلك.
ان مقترح الطريق الثالث يتيح المجال لاستغلال المراحل الجاهزة من مشروع الباص السريع لحين استكمال جميع المراحل، بدلا من تعطلها، وبعضها جاهز من سنوات دون اي استغلال ايجابي.
ان التخطيط خارج الصندوق لابتكار حلول مرورية لمشاكل قائمة او متوقعة يتطلب من اصحاب القرار البحث عن حلول مرورية خَلّاقة، ومنها استحداث طيق ثالث في المناطق السكنية التي يتم تنظيمها للمرة الاولى ضمن المناطق السكنية المتوقع ان تشهد ازدحامات مرورية لدرء حدوثها مستقبلًا بالتخطيط السليم للمدن وطرق المواصلات فيها.

اقرأ أيضاً:   من كل بستان زهرة (5)

حمى الله الاردن وألهم الله المسؤولين الصواب وارشدهم الى خدمة الوطن وابنائه.
يمكن للمهتمين التواصل معي لمزيد من الإيضاخ على الايميل [email protected]
عادل محمد الخشاشنة. خبير تربوي وخبير في ادارة الموارد البشرية والتخطيط،

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى