حلمي الأسمر يكشف كيف تتلاعب شركة الكهرباء بالفواتير

سواليف

تحت عنوان ” هام جداً .. عن فواتير الكهرباء! ” كتب الكاتب حلمي الأسمر في صحيفة الدستور مقالا حول ارتفاع فواتير الكهرباء التي باتت تصل للمواطن الأردني في الأشهر الأخيرة ،كاشفا السر وراء ذلك وطالب بتحقيق في القضية .
وكتب الأسمر ..

أحاديث الحلاقين ليست مملة كلها، ففيها أحيانا ما ينبىء عن ميزان تقيس به حال الناس، خاصة وأن «صالون الحلاقة» يشبه الصالون السياسي غالبا، أو قل هو برلمان صغير، يجتمع فيه كل الناس، من كل الطبقات والتوجهات ومستويات الوعي، وهو أيضا مصدر معلومات لمن يبحث عنها، وهو ما يحصل معي عادة، حين أزور حلاقي مرة في الشهر على الأقل، وإن كنت في غالب الأحيان أدعي النوم، لأهرب من بعض أسئلة «عزيز» حلاقي المفضل!

بالأمس أثيرت في البرلمان الصغير قضية «فتلت» مخي، وأجابت عن سؤال كان يدور في رأسي ولم أجد له جوابا، وهو سر تذبذب قيم فواتير الكهرباء التي أتتني في الأشهر الأخيرة، فمرة تأتي الفاتورة صغيرة الحجم، رقيقة الأرقام، ومرة تأتي مضاعفة، ثقيلة على القلب والنفس والجيب، ولأنني مواطن على باب الله، وأثق بالجهات ذات العلاقة، وعلاقتي بالأرقام من أسوأ ما يكون، لم يخطر ببالي قط أن أراجع فواتيرهم، أو أقرأ محتواها الرقمي المعقد، بل كنت أدفع صاغرا وأنا أتحوقل وأستعيذ بالله من قادم الأيام، إلى أن طرقت مسامعي رواية نقلها أحد أعضاء برلمان صالون الحلاقة عن موظف في شركة الكهرباء، قال لهم أثناء إحدى جلسات «الصالون» المفتوحة، أن الشركة «عملت عملة» كسبت منها ملايين، حيث عمدت إلى تبكير قراءة العدادات في شهر، بحيث جعلته عشرين يوما، ثم أردفت هذا قبل أن يفرح المواطن بالفاتورة الصغيرة، بتأخير قراءة العدادات حتى أصبح الشهر تقريبا خمسة وأربعين يوما، وبهذا تغيرت قيمة الفاتورة أو تضاعفت، لأن استهلاك كمية عشرين يوما يدخلك في الشريحة المخفضة، أما استهلاك الخمسة وأربعين يوما فهو يدخلك في شرائح أعلى، وأثمان أعلى!

اقرأ أيضاً:   "ميركل ترفض الرحيل والدبابات في شوارع ألمانيا " .. مقال ساخر لمحمد سلوم

عدت إلى البيت وأنا أغلي، وفتشت عن فواتيري لآخر ثلاثة أشهر، وتأكد لي صحة الرواية، وأول ما لاحظته فراغ الخانة الخاصة بفترة الاستهلاك من نحو ثلاثة فواتير (هي المقصودة بالعَمْلة كما يبدو!)، ثم عودتها فجأة في الفواتير اللاحقة، وهو أمر بحد ذاته يجلب التساؤل إن لم يكن الاتهام!

وللعلم، فإن الشرائح الدنيا التي تستهلك كهرباء أقل، لا تدفع الكثير مقابل استهلاكها، فالشريحة الأولى مثلا، من 1-160 كيلو تدفع ثمن الكيلو 33 فلسا، كما هو مبين على ظهر الفاتورة، أما الشريحة الثانية وهي من 161-300 فثمن الكيلو فيها 72 والثالثة 86 والرابعة 114 وتتصاعد الشرائح حتى يصل سعر الكيلو لمن يستهلك أكثر من ألف كيلو إلى 265 فلسا للكيلو!

اقرأ أيضاً:   الاوبئة :يجب الوصول إلى نسبة تطعيم عالية للوقاية من "اوميكرون"

فتخيلوا ما مغزى هذا الكلام، وكيف تقفز فاتورتك إلى أرقام جالبة للجلطة، فقط بسبب أن قارىء العداد جاءته تعليمات أن لا يزورك إلا في يوم حددوه له «هم» علما بأنني لاحظت أن زيارات قارىء العداد لا تتم في يوم محدد من الشهر، فمرة يأتيك يوم 11 من الشهر، ومرة يوم 14 وأخرى يوم 10 ومرة يوم 15، ومع كل يوم يتأخر فيه المحترم، قد تنتقل من شريحة استهلاك إلى أخرى، وأنت لا تدري، ما يعني أن فاتورتك مرشحة للزيادة، وتحت رحمة توقيت زائر الكهرباء، مع أن الأصل والمألوف والواجب أيضا أن يزورك قارىء العداد في وقت محدد كل شهر، لأن المناطق مقسمة بين «القراء» ولا عذر لأحد فيهم للتلاعب بقيمة فاتورتك وفقا لوقت «تشريفه!» لك!

اقرأ أيضاً:   كشف ملابسات قضية سلب مسلح على بنك في منطقة الوحدات عام 2018 / تفاصيل

هل ما تقدم عمل مشروع وقانوني؟ أم يضاف للضربات التي تقع على رأس المواطن، الذي لا يدري من أين تأتيه الضربة القادمة، والمخفي أعظم!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. بعد التحية …
    اضيف الى ما ذكرته مشكورا وجود ثلاث قراءات على الفاتورة وهي حالية …. سابقة ….. محتسبه
    لعلك لم تنتبه الى هذه الماساة والتي يتم زيادة فاتورتك ونقلها من شريحه الى اخرى بزيادة عشرات الكيلو واط على القراءة المحتسبه بدون وجه حق ووضعها تحت ما يسمى بالقراءة المحتسبه والعودة في الشهر اللاحق الى القراءة الحالية انذاك دون الاخذ بعين الإعتبار لعشرات الكيلوواط المسروقه من المواطن متمنيا تسليط الضوء على هذا الموضوع.

  2. حسبي الله ونعم الوكيل. فاتورة شهر 12+1 كانت 15 دينار. فاتورة شهر 2 جاءت 106 دنانتير

  3. يعطيكم العافية
    هذا الكلام طُبّق بشكل متعمّد على فواتير الماء وكان لنا تجربة شخصيّة …
    حيث يأتي الجابي ويشاهد العدّاد ولا يأخذ قراءة ويترك القراءة للدورة التي بعدها
    تكرر هذا الموضوع حتّى أصبحت الفاتورة تأتي بمبالغ طائلة .. ونبّهنا لذلك أحد الجيران بأن الموضوع مقصود ويجب أن نأخذ قراءة العداد فور قدوم الجابي والتأكيد عليه بذلك
    وأحيانًا يغيبون دورة كاملة …
    الأمر سيء للغاية
    يجب أن يكون هنالك رقابة علىهذا الموضوع ..
    كثير من الناس قد يقع في هذا الفخ ولا ينتبه وقد يستمر في الدفع بمبالغ عالية جدًّا …
    وشكرًا لكم على طرح هذا الموضوع

  4. طريقة الاحتساب للفاتورة غير المفهومة أنه الشريحة تضرب بقيمة الاستهلاك كاملا ….و هو اعتقاد خاطئ…هيك بتنحسب:

    لأول ألف كيلواط ستدفع دائما ما يقارب 115 دينار…و هذه القيمة ثابتة لكل عداد منزلي استهلك 1000 كيلواط…لأنه بقسموا ال 1000 كيلو الى 6 شرائح بقيم مختلفة و حسب التسعيرة الي على ظهر الورقة و اليك تقسيم ال 1000 كيلواط:
    160ك*0.034د=5.44دينار
    140ك*0.073د=10.22دينار
    200ك*0.087د=17.40دينار
    100ك*0.115د=11.50دينار
    150ك*0.159د=23.85دينار
    250ك*0.189د=47.25دينار
    ———————————
    1000ك و س =115.66 دينار
    (لييييييييش هيك التسعيرة للشرائح؟؟؟ ما بعرف، بس هيك فهموني)
    ما يأتي بعد ال 1000 كيلو يحتسب من ضمن الشريحة السابعة…
    فرضا استهلكت 1200 كيلواط تكون قيمة الاستهلاك كما يلي:
    أول 1000 = 115.66 دينار
    الباقي 200ك*0.265د=53دينار
    القيمة الاجمالية: 115.66+53=168.66 دينار
    و القيمة الاستهلاكية تقسم على الأشهر قبل ضربها بالمبلغ المطلوب…
    و هي فعلا أفضل للمواطن من حيث تقسيم الحمل الا اذا كان العداد يعمل بالإيجار الاسبوعي او اليومي و هون ما ناس بعرف يطلع حقه…

  5. تحياتي
    انا عندي شقة في الشميساني، وغير مسكونة، والعداد مفصول، لانني مسافر خارج البلد، بعد العودة لعمان، سكنت الشقة، وبدون تشغيل لا كونديشين ولا سخان ماء ولا اي شي على الكهرباء بيصرف، طلعت الفاتورة فجاة ٣١٣ دينار في شهر واحد، بعد المراجعة والبهدلة والذهاب لرأس العين وغيره، قالوا لي ان راح يطلع واحد يكشف على الساعة، كان هذا الكلام في شهر ٨ العام الماضي، ولغاية الان راجعت واتصلت اكثر من ٢٠ مرة، ولم يحضر احد، والفاتورة اندفعت وانا بالف حوالين نفسي، لان القانون في البلد ادفع وبعدين اعترض، شقة اخرى ارضية فيها حديقة صغيرة وغير مسكونة، بيطلع عليها فاتورة مياه حسب العدادات الذكية (جدا في النصب والاختيال) مبلغ ٨٨ دينار، وبعد تقديم إثباتات ان البيت كان فارغ وغير مسكون وشهادات الجيران بهذا الشيء، اعترفوا احتمال في تسريب مياه (طبعا الاعتراف بالنصب والاحتيال والسرقة والمؤمنة غير وارد ابدا)، المهم نفس الشيء، دفعت مبلغ من اجل الكشف على الساعة (في شهر ١٠) ولم يحضر احد…..
    وبيقولوا ليش ربنا مو موقفنا والعيشة كلها غم وضنك….. في اكثر من هيك نصب واحتيال واكل مال حرام ؟؟؟؟؟؟على كل في ربنا الي راح نقف أمامه ونرجع كل حقوقنا واموالنا التي اكلت منا غصب وبهتان
    والله المستعان

  6. وآخرتها يا جماعة الخير فكركم ماذا سيحدث ، هل هي وسيلة لضغط المواطن الاردني بشكل متعمد حتى ينفجر ام ماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى