حكيم زمانه .. /جابر مصلح

حكيم زمانه ..

يحكى أن حكيماً اعتزل طلابه و احتجب عن الناس ، فظن كلُّ من يعرفه أنه هاجرَ إلى بلادٍ بعيدة ، حتى أوشك ذِكرُهُ على الأفول ، و غدَتْ حِكَمُه ذكرياتٍ باهتة ، كخطوط لوحةٍ قديمة ، أنهكَتْها العوارض ، و فتَّتْ في جسدها القوارض .

رجعَ بعدَ أن طالَ به الغياب ، لم يلتفت أحدٌ إليه ، أعرضَ عنه كل من حاولَ أن يسلم عليهم ، أحسَّ في عيونِهم مرارةَ اللوم ، و وخزَ الأسف .

صاحَ بهم : تباً لكم ، أبهذا تستقبلون حكيمَكم ؟! .. ما غبت إلا لأنهلَ من الحكمةِ ما تروونَ به ظمأَ أرواحِكم .

فقال أحدُهُم : ما ظَمِئتْ أرواحُنا إلا بغيابك ، إذهب إلى مجلسك ، و انظر ماذا حلَّ من بعدِك .

فسابقَ خطواتِه إلى حيثُ كانت حكمتُهُ تفيض على قلوبِ الناس ، فوجدَ أفشلَ طلابِه قد أخذَ مكانَه ، يتحدثُ و يفيضُ على جُلَّاسِهِ بالأكاذيب .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى