حكاية الطفل اليتيم بائع الماء الذي خبأ ملابس العيد في كشك أبو علي

سواليف

نشر الصحفي محمود كريشان على صفحته في الفيس بوك قصة طفل أردني يتيم.

وكتب #كريشان : #والشاهد علي الله.. طفل يتيم (١١) سنة يمتهن فعلا بيع المياه ولا يتسول مطلقا قام امس بشراء ملابس العيد ووضعها في كشك ابوعلي للثقافة دخلة البنك العربي وسط البلد وواصل بيع الماء قبل ان تأتي فرق مكافحة التسول التابعة لوزارة التنمية واستنادا لوشاية من منافسة تمتهن التسول والادعاء ببيع الماء قامت الفرقة حماها الله بالقبض على الطفل اليتيم وترك البائعة الواشية تتسول وتدعي بيع الماء..

اقرأ أيضاً:   محامٍ أردني ينصح النابلسي ووزيرالأوقاف بالاستقالة / شاهد

تم ايداع الطفل في مركز رعاية وتأهيل المتسولين مادبا‏ ليقضي #العيد هناك تاركا #ملابس الفرح اسيرة الحزن في #كشك #الثقافة.. وإلى الله المشتكى..!

واثارت حادثة توقيف الطفل تعاطف رئيس الوزراء الذي بادر فورا بالتوجيه للافراج عنه وتسليمه لاسرته لقضاء العيد في كنفها، وفق ما أكده وزير التنمية الاجتماعية ايمن المفلح.

اقرأ أيضاً:   أسبوعان حاسمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى