الاصابات
748٬103
الوفيات
9٬693
قيد العلاج
6٬404
الحالات الحرجة
470
عدد المتعافين
732٬006

حقائق يعترف بها المؤرخون اليهود عن فلسطين

حقائق يعترف بها المؤرخون اليهود عن فلسطين

د. فايز أبو شمالة

سأعاود نشر بعض المعلومات التي ذكرها المؤرخون اليهود عن تاريخ فلسطين، كما وردت في مقال نشر قبل أيام في صحيفة هآرتس، للكاتب شاؤول ارئيلي، يورد فيه معلومات مأخوذة من الخزائن الإسرائيلية والبريطانية، وفيها تأكيد للرواية الفلسطينية عن حقوق تم اغتصابها بالتآمر مرة، وبالفعل الإرهابي الصهيوني البريطاني مرة أخرى.

المعلومات مهمة للسياسيين، وطلاب الجامعات، وتفيد الباحثين، وفيها ردود موضوعية على كل من اعترف بدولة إسرائيل، ومن يدعي بحق اليهود في العيش على أرض فلسطين.

1ـ في التعداد الذي أجراه البريطانيون عند بداية الانتداب سنة 1922،  تم إحصاء حوالي 700 ألف عربي. فلسطيني.

2ـ أرض فلسطين لم تكن فارغة، فقد بلغت نسبة الاكتظاظ فيها 27 نسمة لكل كيلومتر مربع، كان ذلك سنة 1922، في الوقت الذي تبلغ نسبة اكتظاظ السكان في كندا واستراليا وليبيا ومنغوليا في هذه الأيام أقل من 4 نسمة لكل كيلو متر مربع.

اقرأ أيضاً:   شذرات عجلونية (27)

3ـ  بلغ عدد السكان العرب في فلسطين مليون وثلاثمائة ألف سنة 1947، ذلك حسب الإحصاء الذي أجراه المسؤول عن المكتب العربي في منظمة الهجاناة اليهودية، وبلغ عدد السكان العرب مليون وأكثر من مئة ألف حسب إحصاء اللجنة الأنجلو أمريكية سنة 1945.

4ـ  فلسطين لم تكن خالية من السكان باعتراف قادة اليهود أنفسهم، فقد كتب إسرائيل زينغفيل سنة 1905: أرض فلسطين كانت مأهولة بالسكان، وكتب ديفيد بن غوريون سنة 1918، أرض فلسطين لم تكن خالية من السكان، يعيش غرب النهر ثلاثة أرباع مليون عربي.

اقرأ أيضاً:   هواة الأطباق الطائرة متحمسون لقرب صدور تقرير البنتاغون

5ـ السلطات العثمانية هي التي شقت الطريق بين يافا والقدس سنة 1869، وهي التي مدت سكة حديد سنة 1892.

6ـ بعد الحرب العالمية الأولى، هاجر ملايين اليهود من أوروبا، ولكن لم يصل منهم إلى فلسطين سوى مئة ألف يهودي.

7ـ  شكل المهاجرون اليهود عبئاً اقتصادياً على أرض فلسطين، ولولا المنح والمساعدات من الصناديق المالية اليهودية، ولولا القروض من حكومة الانتداب البريطان، والتي أسهمت في إقامة المصانع، لما تمكن اليهود من العيش في فلسطين.

8ـ المؤتمر الفلسطيني الثالث الذي عقد في حيفا سنة 1920، طالب بريطانيا بتشكيل حكومة من سكان البلاد العرب، وهم مسلمون ومسيحيون ويهود.

9ـ حرم الشعب العربي في فلسطين من حق تقرير المصير بشكل متعمد، رغم أنه كان يتمتع بأغلبية تبلغ 90 في المئة من سكان البلاد، ويملك 90 في المئة من أراضيها الخاصة.

اقرأ أيضاً:   الكتابة في زمن الرويبضات… !

10ـ جاء في وثيقة تقسيم فلسطين البند التالي: إن مبدأ تقرير المصير لم يطبق على فلسطين بسبب التطلع إلى تمكين اليهود من إقامة وطنهم القومي.

11ـ في المفاوضات حول الاتفاق الدائم في كامب ديفيد 2000 وفي طابا 2001، وافقت القيادة الفلسطينية على نزع سلاح دولتهم، وعلى ترتيبات أمنية واسعة، وعلى عدم تطبيق حق العودة، ومع ذلك، رفض باراك موقف الفلسطينيين، وطلب بأن يضم لإسرائيل 8 – 13 في المئة دون تبادل الأراضي، وأن يبقي تحت سيادة إسرائيل شرقي القدس، والحرم القدسي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى