حرقة الفقد

#حرقة #الفقد

محمد علي الفرايه

ايام فقدي قد طغيتِ فعودي
فلقد قطفتِ ازاهري وورودي

وتجمّعي في دمعيَّ الهطل الذي
شرب العذابَ وحُرقةَ التنهيد

ما عادت الدنيا تثير قصائدي
والشيبُ أورقَ في فمي ونشيدي

فمن النعيُّ؟ أهاشمٌ ام خالدٌ ؟
ام عاطفٌ؟ والحزن صوتُ وجودي

تتزاحم الاخبار فور وصولها
في رأسيَ المكتظّ بالتهديد

اقرأ أيضاً:   على أطراف المدينة

فأُعيدُ ترتيبَ الأقارب كلما
ألقيتُ ذكرى عُوِّضَتْ بجديد

الناس كُثرٌ والأحبّة قِلّةٌ
والاهل كالنار اصطلَتْ بالعود

ها قد فتحتُ نوافذ الصبر الذي
في داخلي ناراً تثير جمودي

وشحذتُ انفاسَ القصيدة همّةً
وقطَعتُ احلامَ الورى بوريدي

إذ كلّما زاد الفقيد قرابة
أوقدَتْ روحي في ربى تنهيدي

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى